نفى المجلس القومي للادوية والسموم،  دخول اي أدوية فاسدة أو غير مطابقة للمواصفات السودان،  وأكد ان ما يحدث في سوق الدواء هو صراع وتصفية حسابات بين الموجودين في السوق، ولا علاقة له بالمستهلك.

وكشف الامين العام للمجلس، محمد الحسن إمام،  عن اجراءات جديدة تتصل بعمليات تسجيل الادوية التي يتوقع ان تفضي الي انخفاض في اسعار الدواء. واستبعد إمام، ان يكون السودان ” مكباً لنفايات الدواء كما يروج البعض”.

 وقال لوكالة السودان للانباء: ” لم تدخل البلاد أدوية او مستلزمات طبية او مستحضرات تجميل غير مطابقة للمواصفات، اوسجلت بمواصفات مغايرة لمواصفات دولة المنشأ”.

وتشتكي الأوساط الصحية السودانية من عمليات تسرب واسعة لأدوية ومستحضرات تجميل منتهية الصلاحية للاسواق،  ونظرت محاكم سودانية في قضايا متعلقة بالغش في الدواء والقبض علي مجموعات تعمل في ترويج الادوية والمستحضرات التجميلية المغشوشة.

ويعود تاريخ ظهور الادوية الفاسدة في السودان للعام (2007) حين إدارة السلامة الدوائية، بوزارة الصحة محاليل كور الهندية الفاسدة، والذى صدر على إثره  قرار رئاسي بإنشاء المجلس القومي للصيدلة والسموم الذي لا يتبع لوزارة الصحة ويخضع لهيمنة تجار الادوية وهيئة الامدادات الطبية.

https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/02/DSC01894-300x166.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/02/DSC01894-95x95.jpgالطريقأخبارالصحة نفى المجلس القومي للادوية والسموم،  دخول اي أدوية فاسدة أو غير مطابقة للمواصفات السودان،  وأكد ان ما يحدث في سوق الدواء هو صراع وتصفية حسابات بين الموجودين في السوق، ولا علاقة له بالمستهلك. وكشف الامين العام للمجلس، محمد الحسن إمام،  عن اجراءات جديدة تتصل بعمليات تسجيل الادوية التي يتوقع ان...صحيفة اخبارية سودانية