اشتكى صبية يعملون في مجال النقل اليدوي للبضائع بأسواق الخرطوم – بواسطة حمالات نقل يدويّة (درداقات) ينقلون بها بضائع المتسوقين مقابل مبلغ مالي زهيد – من مضايقات السلطات لهم بعدد من أسواق العاصمة السودانية.

وتفرض السلطات رسوماً على الصبية، المنحدرين من عائلات فقيرة، العاملين على هذه الحمَالات تزيد عن العشرة جنيهات في اليوم.

 وقال الصبي احمد فضل (17) عاماً، ان سلطات محلية أمبدة، بام درمان، صادرت حمالته بحجة ان العمل في (الدرداقات) داخل سوق ليبيا مقر عمله ممنوح لشخص يتبع للمحلية. وأشار فضل الى ان سلطات المحلية تفرض رسوماً على الدرداقة تصل (12) جنيهاً في اليوم.

 وقال فضل وهو يدرس بالصف الأول الثانوي في حديث لـ(الطريق) من داخل السوق “درجت على العمل في السوق خلال الإجازات لمساعدة أسرتي .. واشتريت درداقة لأعمل بها، لكن سلطات محلية أمبدة صادرتها بحجة أن العمل في الدرداقات ممنوح لشخص يتبع للمحلية”.

وأوضح إنه يتعيّن عليك أن تعمل لصالح الشخص الذي يمتلك تلك الدرداقات، وأن قيمة ايجار الدرداقة لصالحه يصل (12) جنيهاً لليوم الواحد، وأن دخلها اليومي لا يتجاوز (25) جنيهاً في أحسن الأحوال.

ويقدر عدد (الدرداقات) التي تعمل داخل سوق ليبيا بأم درمان بنحو (3) آلاف (درداقة) وأن السلطات المحلية افردت لها إدارات خاصة داخل المحليات اسمتها إدارة الدرداقات.

 في السياق، قال الصبي محمد وداعة (15) عاماً “أصبحنا نُعامل كالقطيع ولا يحق لنا أن نسأل من أين جاءت محلية أمبدة بمثل هذه القانون الذي يبيح للمستثمرين أن يثروا من عرق فقرنا وعوزنا، ويتركوا لنا الفتات… نحن مظلومون”.

التصريح لعمل الدرداقات اصبح حصريا علي اشحاص يتبعون للسلطات المحلية
التصريح لعمل الدرداقات اصبح حصريا علي اشحاص يتبعون للسلطات المحلية

الخرطوم – الطريق

صِبية (الدرداقات) بالأسواق يشتكون من مضايقة السلطات السودانيةhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/04/درداقات-300x256.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/04/درداقات-95x95.jpgالطريقأخبارأطفال السودان,مضايقة السلطاتاشتكى صبية يعملون في مجال النقل اليدوي للبضائع بأسواق الخرطوم - بواسطة حمالات نقل يدويّة (درداقات) ينقلون بها بضائع المتسوقين مقابل مبلغ مالي زهيد - من مضايقات السلطات لهم بعدد من أسواق العاصمة السودانية. وتفرض السلطات رسوماً على الصبية، المنحدرين من عائلات فقيرة، العاملين على هذه الحمَالات تزيد عن العشرة جنيهات...صحيفة اخبارية سودانية