طالب رئيس جنوب السودان، سلفا كير ميارديت، نائبه السابق وزعيم حركة التمرد الرئيسية في البلاد، رياك مشار، بوضع السلاح وانهاء الحرب. ودعا المتمردين إلى احترام وقف الاعمال العدائية الموقع بين طرفي النزاع قبل عام.

وشدد سلفاكير، الذي تحدث في احتفال الذكرى الرابعة لاستقلال بلاده، اليوم الخميس، في العاصمة جوبا بساحة ضريح الراحل جون قرنق مؤسس الحركة الشعبية، وسط حضور دولي ضعيف، على طرفي النزاع ضرورة حماية عمال الاغاثة في المنظمات الدولية لتسهيل عملية توصيل المساعدات الى المحتاجين. ودعا كير  النازحين في مخيمات الامم المتحدة الى العودة إلى ديارهم وممارسة حياتهم الطبيعية.

وتعهد كير بتحقيق السلام والاستقرار في احدث دولة بالعالم، وناشد المتمردين بقيادة نائبه السابق، رياك مشار، إلى الانخراط في العملية السلمية عبر وساطة الايقاد.

  وقال كير، “ادعو المتمردين ان يعودوا الى البلاد وينضموا الينا لحماية حياة الابرياء من المدنيين وممتلكاتهم والا يعرقلوا توصيل المساعدات الانسانية “.

وامتدح كير موقف مجموعة العشرة من المعتقلين السابقين، بزعامة باقان اموم الامين العام لحزب الحركة الشعبية الحاكم، الذي اعيد الى موقعه وفق اتفاق اروشا لتوحيد الحزب. واضاف، ” لقد اغلقنا ملف ما يسمى بالمعتقلين السابقين والآن هم معنا هنا في احتفالاتنا بذكرى الاستقلال الرابعة “

 واضاف، ان حكومته وضعت اهداف استراتيجية للاعوام الثلاث المقبلة، أولويتها “تحقيق السلام وانهاء معاناة المواطنين وتقديم الخدمات في الصحة والمياه النظيفة”.

 وغاب كثير من رؤساء الدول الافريقية المجاورة لجنوب السودان، عدا الرئيس الاوغندي يوري موسيفيني. وشارك وزراء خارجية مصر،  والسودان،  وكينيا،  وانقولا، بجانب ممثلي البعثات الدبلوماسية المعتمدين في جوبا.

وارسل الرئيس الامريكي باراك اوباما برقية مختصرة، هنأ فيها شعب الدولة الجديدة بالاستقلال، واعرب عن امنياته بأن تشهد البلاد استقراراً ويتحقق السلام. وقال ان “واشنطن سوف تستمر في دعم جنوب السودان”.

 وقال كير، في الخطاب الذي بثه التلفزيون الحكومي لجنوب السودان، ورصدته (الطريق) ، ان “معاني الاستقلال تتمثل في احداث تغيير حقيقي ورفض الانتقام وتحقيق السلام والمصالحة الشاملة.، واوضح ان جنوب السودان واجه تحديات كبيرة بعد الاستقلال مباشرة في حدود الدولة واغلاق آبار النفط في فبراير  2012م. في اشارة للازمة التي نشبت مع السودان.

واعرب كير، عن تقديره للشعب في مساندة ودعم الحكومة رغم التحديات العصيبة.  وتابع،  ” رغم ان هذه الامة ناشئة في بداية الاستقلال الا اننا استطعنا الدفاع عن سيادة اراضي بلادنا”.

واقر رئيس جنوب السودان بالمصاعب الاقتصادية التي تواجه بلاده بعد الحرب، وقال ان مدن ( بانتيو ، وبور وملكال ) قد تم تدمير البنيات الاساسية فيها. وان الشعب يعاني من صعوبة الحياة المعيشية والاقتصادية. واضاف، ” لن يرتاح لي بال الا ان يتحقق السلام في بلادنا ” . وأشار الى انه يشجع المبادرات المختلفة الداخلية من النساء والشباب لعملية السلام من الداخل  لكنه عاد واكد التزامه بالمفاوضات التي تقودها وساطة الايقاد. وناشد النازحين في مخيمات الامم المتحدة في جوبا وعدد من المدن الاخرى بالعودة الى منازلهم وممارسة حياتهم الطبيعية.

الخرطوم – الطريق

سلفاكير يدعو "متمردي" جنوب السودان إلى إنهاء الحرب والإنخراط في العملية السلميةhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/05/سلفاكير-ميادريت-300x189.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/05/سلفاكير-ميادريت-95x95.jpgالطريقأخبارجنوب السودان طالب رئيس جنوب السودان، سلفا كير ميارديت، نائبه السابق وزعيم حركة التمرد الرئيسية في البلاد، رياك مشار، بوضع السلاح وانهاء الحرب. ودعا المتمردين إلى احترام وقف الاعمال العدائية الموقع بين طرفي النزاع قبل عام. وشدد سلفاكير، الذي تحدث في احتفال الذكرى الرابعة لاستقلال بلاده، اليوم الخميس، في العاصمة جوبا بساحة...صحيفة اخبارية سودانية