دعا مجلس المتاثرين بقيام سد مروي- منطقة المناصير- شمالى السودان، المجموعات المتاثرة بقيام السد ولم تنل تعويضاتها للعمل في جبهة واحدة لمناهضة ما سماه بـ”الظلم والعنت الحكومي” تجاه المتاثرين.

وهجرت السلطات الآلاف من سكان منطقة المناصير إلى منطقتي الفداء شمال ابوحمد، والمكابراب جنوب الدامر، في العام 2007م، فيما لازالت مجموعة متمسكة بالخيار المحلي حول البحيرة لم تتلزم الحكومة بانهاء مطلوبات تهجيرها في المساكن والمشاريع الزراعية حتى الآن. فيما تعاني قرى التهجير لمجموعتي امرى والحماداب اوضاع متردية في الخدمات والمشاريع الزراعية.

واتهم المجلس، الحكومة بتجاهل اتفاقيات ومواثيق وقعتها معهم حول حقوق المتاثرين بمجموعة الخيار المحلي- منطقة المناصير.

وقال المجلس في بيان اطلعت عليه (الطريق) اليوم الثلاثاء، ” سلكنا ﻛﻞ ﺍﻟﺴﺒﻞ ﺍﻟﺴﻠﻤﻴﺔ لاﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻋﻘﺪ ﻣﻦ ﺍﻟﺰﻣﺎﻥ لكن ما زلنا نواجه الاهمال والظلم والمماطلة والتجاهل الحكومي.

واشار البيان، الى ان حقوق المتاثرين واجب على الدولة الايفاء به وليست طموحات تنمية وخدمات لأهل المناصير المتاثرين بقيام سد مروي.

ورفض بيان المجلس الموقع باسم رئيسه، ﻋﺜﻤﺎﻥ ﺧﻠﻴفة، الاعتداءات الحكومية والاعتقالات التي طالت المتظاهرين من المتاثرين بمنطقة المكابراب بولاية نهر النيل الاسبوع الماضي.

وتظاهر المئات من مهجري سد مروي-منطقة المكابراب بنهر النيل، الخميس الماضي، احتجاجا على قرار لجنة التحكيم الذى حرمهم تعويضات التزمت بها الحكومة بعد تهجيرهم من منطقة المناصير قبل سبع سنوات.

وشطبت لجنة حكومية، في الحادي والثلاثين من ديسمبر الماضي، استئنافات تقدم بها مايزيد عن (3) آلاف مهجراً للجنة حول تعويضاتهم في المغروسات المنتجة، الأمر الذى فجر غضب المتأثرين.

الخرطوم- الطريق

دعوات لتشكيل جبهة موحدة لمناهضة سياسات حكومية ضد مهجري سد مرويالطريقأخبارالسدود,شمال السودان,مناهضة السدود بشمال السوداندعا مجلس المتاثرين بقيام سد مروي- منطقة المناصير- شمالى السودان، المجموعات المتاثرة بقيام السد ولم تنل تعويضاتها للعمل في جبهة واحدة لمناهضة ما سماه بـ'الظلم والعنت الحكومي' تجاه المتاثرين. وهجرت السلطات الآلاف من سكان منطقة المناصير إلى منطقتي الفداء شمال ابوحمد، والمكابراب جنوب الدامر، في العام 2007م، فيما لازالت مجموعة...صحيفة اخبارية سودانية