يُرتب نشطاء معارضون سودانيون، لإحياء الذكرى الاولى لمظاهرات سبتمبر، فى وقت إستبقت السلطات الامنية في السودان الترتيبات بإعتقالات طالت منظمين.

وأطلق ناشطون، على مواقع التواصل الاجتماعي، دعوات واسعة للاحتفاء بالذكرى الاولى لإحتجاجات سبتمبر في اكثر من مكان بالعاصمة السودانية الخرطوم.

وفجر قرار حكومي برفع الدعم عن المحروقات، سبتمبر من العام الماضي، مظاهرات عنيفة واجهتها  الحكومة بعنف وقمع شديدين، وسقط في الاحتجاجات حوالي (200) قتيل، بحسب احصاءات منظمات حقوقية وجهات مستقلة. فيما تقول الحكومة ان عدد قتلى المظاهرات لم يتعدى الـ (80) شخص.

وقابل السودانيون موجة الغلاء، في المرتين اللتين رفعت فيهما الحكومة الدعم عن المحروقات في سبتمبر من العام 2013، ويونيو من العام 2012  موجة الغلاء باحتجاجات هي الاعنف منذ وصول الحكومة الحالية لسدة الحكم في 89 من القرن الماضي.

وحددت اللجنة السودانية، للتضامن مع اسر شهداء احداث سبتمبر، الخميس القادم “25” سبتمبر موعدا لاول فعالية احتفائية بمنزل الشهيدة “سارة عبدالباقى” بضاحية الدروشاب شمالى العاصمة السودانية الخرطوم.

وأكد رئيس لجنة التضامن، صديق يوسف لـ(الطريق)، أن السلطات الامنية استبقت هذه التحركات بإعتقالات طالت (4) من الشبان السبت بعد اجتماع تنسيقي، وتمت مصادرة ملصقات ولافتات كانت معدة للإعلان عن الذكرى.

وأشار يوسف، الى ان السلطات الامنية، ابلغت العديد من اسر القتلى بعدم الاحتفال بالذكرى، وهددت بعضهم، وحاولت تقديم اموال للبعض نظير تجاهل الاحتفال.

ولفت صديق الى ان لجنته مع اسر الشهداء، وضعت برنامجا متكاملا للاحتفال بالذكرى الاولى لمظاهرات سبتمبر يبدأ في الخامس والعشرين بمنزل الشهيدة سارع عبد الباقى ويتبع ذلك احتفال آخر بمنزل الشهيد بدوى صلاح بحي ابوروف وسط ام درمان، الى جانب مهرجان خطابي في ميدان عام لم يحدد بعد.

واندلعت في الثالث والعشرين من سبتمبر الماضي، شراراة الاحتجاجات على الغلاء الذى طال كافة مناحي الحياة في اعقاب قرار الحكومة برفع الدعم عن المشتقات البترولية، في مدينة ود مدني بولاية الجزيرة اواسط البلاد، وسرعان ما عمت الاحتجاجات العاصمة السودانية ومدن اخرى.

وواجهت قوات الامن السودانية ومسلحون بزى مدني الاحتجاجات بعنف مفرط سقط على اثره قتلى بالرصاص الحى واصيب المئات.

ولم تنشر الحكومة السودانية تقريرا حول الاحداث، ونفت وزارة العدل السودانية مايو الماضي، تشكيل لجنة للتحقيق في الأحداث التي صاحبت الاحتجاجات.وقال وكيل الوزارة العدل في بيان وزارته امام البرلمان السوداني “لم نشكل لجنة للتحقيق ..وان الحكومة سمت ما جرى تخريبا”. وتجنب البيان ذكر قتلى المظاهرات.

بيد  أن، الخبير المستقل المعني بحالة حقوق الإنسان في السودان، مشهود بدرين، وصف التقرير الذى تسلمه من الحكومة السودانية عن أحداث سبتمبر بـ(غير المقبول قانونياً وأخلاقياً)، واشار الى ان التقرير لم  يقدم أي أدلة علي إجراء تحقيق شامل ومستقل في إنتهاكات حقوق الإنسان التي وقعت خلال تلك المظاهرات.

وقال بدرين، في تقريره لمجلس حقوق الإنسان، في الخامس من سبتمبر الجاري، “حديث الحكومة السودانية عن صعوبة تحديد اؤلئك الذين أطلقوا النار في وضح النهار وقتلوا المتظاهرين السلميين غير مقبول أخلاقياً وقانونياً”.

وطالبت منظمتا العفو الدولية، والمركز الأفريقي لدراسات العدالة والسلام، بتقديم مرتكبي الانتهاكات ضد المتظاهرين في سبتمبر2013م، للمحاكمة والمحاسبة، وأكدتا علي مكافحة الإفلات من العقاب، والنظر في أمر الحصانات الممنوحة لأفراد جهاز الأمن والمسئولين الحكوميين.

وقال تقرير نشرته المنظمتان بالإشتراك، في الثالث من سبتمبر الجاري، ان القمع الوحشي للمظاهرات والاحتجاجات الشعبية يجب أن ينتهي، وطالبت المنظمتان بتقديم أفراد قوات الأمن المسؤولين عن قتل وجرح وتعذيب المتظاهرين للمحاكمة والمحاسبة.

وقالت مديرة البرامج بالمركز الأفريقي لدراسات العدالة والسلام، كاثرين بركس، ” إن الضحايا وأسرهم ما زالوا ينتظرون تحقيق العدالة وهناك حاجة ملحة لإجراء تحقيقات شفافة وشاملة وحيادية في عمليات القتل والاحتجاز التعسفي والتعذيب وغيره من صنوف سوء المعاملة التي يتعرض لها المحتجون منذ عام 2012″.

الخرطوم- الطريق

دعوات واسعة لإحياء الذكرى الاولي لـ(مظاهرات سبتمبر) في السودانhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/09/مظاهرات-سبتمبر-300x185.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/09/مظاهرات-سبتمبر-95x95.jpgالطريقتقاريرمظاهرات سبتمبر بالسودان ، قتل متظاهرين ، السودانيُرتب نشطاء معارضون سودانيون، لإحياء الذكرى الاولى لمظاهرات سبتمبر، فى وقت إستبقت السلطات الامنية في السودان الترتيبات بإعتقالات طالت منظمين. وأطلق ناشطون، على مواقع التواصل الاجتماعي، دعوات واسعة للاحتفاء بالذكرى الاولى لإحتجاجات سبتمبر في اكثر من مكان بالعاصمة السودانية الخرطوم. وفجر قرار حكومي برفع الدعم عن المحروقات، سبتمبر من العام الماضي،...صحيفة اخبارية سودانية