اٌعلن في السودان، اليوم الأربعاء، عن إلقاء القبض على، ميريد يهديقو مدهاني (35 عاماً)، اريتري الجنسية، بتهمة تزعمه لأحد أكبر عصابات تهريب البشر في السودان. والقي القبض عليه في الخرطوم، يوم 24 مايو، وتم تسليمه إلى إيطاليا، امس الثلاثاء.

وقال بيان مشترك، لسفارتي بريطانيا وإيطاليا بالخرطوم ووزارة الداخلية السودانية، ان “نجاح عملية القبض على مدهاني تم بفضل التعاون الدولي المكثف بين الشرطة السودانية ووكالة المملكة المتحدة للجريمة ونيابة باليرمو والشرطة الايطالية، ووزارات العدل والداخلية السودانية والايطالية، وتم حسم العملية في الخرطوم بدعم اساسي من السفارتين الايطالية والبريطانية مع السلطات السودانية” – بحسب البيان.

وطبقاً للبيان، الذي اطلعت عليه (الطريق) ، اليوم الاربعاء، فإن “السلطات الايطالية جمعت أدلة قوية تسلط الضوء على الدور المحوري الذي يلعبه مدهاني في عمليات الاتجار بالبشر”، واضاف البيان: “تمكنت وكالة المملكة المتحدة الوطنية للجريمة من إقامة علاقات استراتيجية وتنفيذية مع السلطات السودانية قادت للتعاون مع الوكالات البريطانية التي تهدف إلى ضمان عدم وجود مكان لإختباء المتهمين”.

وبحسب البيان، فإن مدهاني “يواجه  اتهامات منذ العام 2013م، بنقل مئات الأشخاص شهرياً عبر البحر الأبيض المتوسط، وتشير التقديرات إلى 1 من بين كل 10 اشخاص يقفدون ارواحهم خلال رحلة الذهاب إلى اوروبا بهدة الطريقة… كما يواجه اتهامات بالتخطيط لصالح اكبر عصابات تهريب المهاجرين عبر الصحراء الكبرى والبحر الابيض المتوسط في منطقة وسط افريقيا وليبيا”.

وقال البيان: “أكدت التحقيقات الايطالية تورط مدهاني المتكرر في ترتيب الرحلات التي تتم عبر البحر الابيض المتوسط نحو شواطئ صقلية، وتنسيقه مع عدد من تجار البشر الآخرين المسئولين عن الطريق البرية في افريقيا كما ينسق مع شركاء في اوروبا معظمهم في هولندا والدول الاسكندنافية”.

وبحسب البيان، فقد “اظهرت المراقبة الايطالية للمكالمات الهاتفية، ان الذين تتم مراقبة هواتفهم كانوا دائماً متنقلين ما بين ليبيا، والسودان ، واثيوبيا ، واريتريا ، والامارات العربية المتحدة، بالاضافة إلى العديد من الدول الاوروبية، مما يشير إلى ان هذه الانشطة لها  أبعاد إجرامية عابرة للحدود الوطنية”.

وتنشط عصابات الإتجار بالبشر في مناطق واسعة بشرق وشمال السودان، وتعمل عبر شبكات عابرة للحدود.

وتتهم منظمات حقوقية دولية، مسئولي أمن سودانيين بالتورط في عمليات الاتجار بالبشر.

وسبق أن اعتقلت السلطات السودانية، ضابطين بشرق السودان، تورطا في عمليات إتجار بالبشر.

وكشف تقرير لـ(هيومن رايتس ووتش)، العام الماضي، تورط مسؤولين أمنيين سودانيين في عمليات إتجار بالبشر بين شرق السودان وشبه جزيرة سيناء المصرية، وقال التقرير انهم متواطئون مع مُتجرين بالبشر ومسئولين مصريين في عمليات الإتجار بالبشر التي تتم بين البلدين.

وبحسب المنظمات الدولية التي تتابع حالات الإتجار بالبشر في السودان، فقد لاحقت السلطات السودانية 14 حالة تتضمن الإتجار بإريتريين في شرق السودان. وبحلول نهاية عام 2013 كان السودان قد لاحق أربعة من مسؤولي الشرطة، ولم تلاحق مصر أياً منهم على ذمة الإتجار والتعذيب.

وطالبت هيومن رايتس ووتش، السودان بالتحقيق في التواطؤ مع المتجرين من جانب مسؤولين كبار في الشرطة داخل كسلا وحولها، بما في ذلك في مراكز الشرطة.

الخرطوم – الطريق

القبض على رئيس أحد أكبر عصابات تهريب البشر في السودان وتسليمه إلى إيطالياhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/12/traficking-300x194.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/12/traficking-95x95.jpgالطريقأخبارالاتجار بالبشر,تجارة البشراٌعلن في السودان، اليوم الأربعاء، عن إلقاء القبض على، ميريد يهديقو مدهاني (35 عاماً)، اريتري الجنسية، بتهمة تزعمه لأحد أكبر عصابات تهريب البشر في السودان. والقي القبض عليه في الخرطوم، يوم 24 مايو، وتم تسليمه إلى إيطاليا، امس الثلاثاء. وقال بيان مشترك، لسفارتي بريطانيا وإيطاليا بالخرطوم ووزارة الداخلية السودانية، ان...صحيفة اخبارية سودانية