كشف مركز لتحليل النزاعات ودراسات السلام في السودان، عن مقتل اكثر من (2500) شخص في عمليات الاقتتال الاهلي خلال الاثني عشر عاما الماضية باقليم دارفور المضطرب غربي البلاد.

وحمّل اكاديميون واساتذة جامعات، الحكومات المتعاقبة على البلاد لاسيما الحكومة الحالية مسؤولية تصاعد اعمال العنف الاهلي في الاقليم المتزامن مع اندلاع الحرب بدارفور عام 2003 .

واتهم اكاديميون تحدثوا في مؤتمر نظمته جامعة ام درمان الاسلامية، اليوم السبت بالخرطوم، حول “النزاعات القبلية ومستقبل السلام الإجتماعي في السودان” الحكومة الحالية بدعم وتسليح مجموعات عربية بالاقليم لصالح مشروعها الاسلامي العروبي.

وقال استاذ العلوم السياسية بجامعة النيلين، حسن الساعوري، “حكومة الإنقاذ لها يد في تضخم النزاعات الاهلية في دارفور بدعمها لبعض القبائل”. واشار الى ان “القبيلة”  في السودان كانت في طريقها للتلاشي، لكن حدث “تراجع كبير” .

واشار متحدثون في المؤتمر، الى ان تسيس المجموعات الاهلية بدارفور اسهم فى تصاعد النزاعات بالتزامن مع غياب التنمية المتوازنة بسبب السياسات الخاطئة التي انتهجهتها الحكومات المتعاقبة.

واوضح المتحدثون،  بان اضعاف الإدارة الاهلية وتسيسها وغياب مؤسسات الدولة الرسمية وتدفق السلاح بجانب تصعيد النخبة الدارفورية لمشكلة دارفور مع المركز وتدخل الحكومة المركزية بصورة غير محايدة نتج عنه استقطاب إثني حاد.

الخرطوم- الطريق

مركز: 2500 قتيل في النزاعات الاهلية بدرافور خلال الـ12 عاماً الماضيةhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/05/oo-300x200.jpeghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/05/oo-95x95.jpegالطريقأخبارالنزاع الاهلي,دارفوركشف مركز لتحليل النزاعات ودراسات السلام في السودان، عن مقتل اكثر من (2500) شخص في عمليات الاقتتال الاهلي خلال الاثني عشر عاما الماضية باقليم دارفور المضطرب غربي البلاد. وحمّل اكاديميون واساتذة جامعات، الحكومات المتعاقبة على البلاد لاسيما الحكومة الحالية مسؤولية تصاعد اعمال العنف الاهلي في الاقليم المتزامن مع اندلاع الحرب...صحيفة اخبارية سودانية