توقع تحالف منظمات دولية انعدام الامن الغذائي بولاية النيل الازرق جنوبي السودان، عقب اجراءات حكومية بمنع المواطنين من قطع الاخشاب لتجارة الفحم وفقدان مصادر كسب العيش الى جانب قلة الامطار في فصل الخريف.

واصدرت الحكومة يوليو الماضي، قرار قضى بوقف قطع الاشجار حفاظا على الغطاء النباتي بالبلاد، وادى هذ الاجراء الى ارتفاع اسعار الفحم النباتي وحطب الوقود. واحتج العشرات من تجار الفحم قرب البرلمان في العاصمة السودانية لممارسة ضغوط على الحكومة للتراجع عن قرارها.

واوضح تقرير اممي، فقدان مصادر كسب العيش بعد منع الحكومة للسكان المحليين من قطع الاخشاب في الغابات لتجارة الفحم الى الى زيادة اسعار المواد الغذائية والسلع.

وتعتبر ولاية النيل الازرق من اكثر المناطق التي تغذي السودان بحطب الوقود والفحم النباتي .

وتنبأ التقرير الاممي الذى اطلعت عليه (الطريق) اليوم الخميس، بتدهور الامن الغذائي بولاية النيل الازرق لقلة الامطار في فصل الخريف الذي امتد من يونيو الى اغسطس الماضي اذ ان معدلاتها كانت اقل من المتوسط.

واضاف التقرير ” فرضت الحكومة قيودا على استغلال الغابات المنتجة للخشب والتي تحول  الى الفحم، وهو مصدر بديل للدخل بالنسبة للفقراء الأسر. هذه العوامل، الى جانب موسم العجاف لفترات طويلة وشح الامطار ، ستؤدي على الأرجح إلى مزيد من التدهور في الأمن الغذائي للسكان في الدولة، خصوصا النازحين الناس في حالة غير القادرين على الحصول على المساعدة الإنسانية”.

الخرطوم- الطريق

منظمات: منع استغلال الغابات في النيل الازرق يجفف دخل الفقراءhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/03/الفحم-السودانى-2-300x195.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/03/الفحم-السودانى-2-95x95.jpgالطريقأخباراقتصاد,النيل الازرقتوقع تحالف منظمات دولية انعدام الامن الغذائي بولاية النيل الازرق جنوبي السودان، عقب اجراءات حكومية بمنع المواطنين من قطع الاخشاب لتجارة الفحم وفقدان مصادر كسب العيش الى جانب قلة الامطار في فصل الخريف. واصدرت الحكومة يوليو الماضي، قرار قضى بوقف قطع الاشجار حفاظا على الغطاء النباتي بالبلاد، وادى هذ الاجراء...صحيفة اخبارية سودانية