كشف مسؤول سابق في هيئة الطاقة الذرية السودانية، عن تخلص دولة الصين، من 60 حاوية محملة بمواد “خطرة” في السودان ابان عمليات تشييد سد مروي شمالي السودان والذى مولته الصين.

واكد المسؤول السابق بالطاقة الذرية، محمد صديق، انه تم دفن 40 من هذه الحاويات فيما تبقت 20 حاوية تركت فى العراء- دون ان يحدد مكان وجودها او المكان الذى دفنت فيه هذه المواد الخطرة.

واثار عثور مواطنون ينقبون عن الذهب في صحراء شمال السودان، على “مواد” مدفونة في براميل تحت الأرض، يرجح أنها نفايات، في العام 2010 حسب التقارير غير الرسمية المتداولة وقتها، جدلا كثيفا، بيد ان السلطات السودانية قالت انها مخلفات شركة قامت في وقت سابق بأعمال طرق في المنطقة.

وروى شهود العيان حينها،  ان المواد التي وجدت في صحراء العتمور بولاية نهر النيل وهي حوالى 500 برميل يختلف شكلها عن البراميل المعتادة في السودان، وبداخلها مواد غريبة ومحكمة الإغلاق.

وقال صديق، في مداخلة له بورشة عمل حول “رفع الوعى بالمخاطر الكيمائية” نظمتها الهيئة السودانية للمواصفات والمقاييس بالخرطوم اليوم الثلاثاء، ان “عدد من الدول الآسيوية الصناعية تستهدف دول افريقا للتخلص من نفايتها الخطرة”.

الخرطوم- الطريق

مسؤول سابق بالطاقة الذرية يكشف عن تخلص الصين من 60 حاوية مواد خطرة بالسودانhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/11/ass-300x170.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/11/ass-95x95.jpgالطريقأخبارحقوق إنسانكشف مسؤول سابق في هيئة الطاقة الذرية السودانية، عن تخلص دولة الصين، من 60 حاوية محملة بمواد 'خطرة' في السودان ابان عمليات تشييد سد مروي شمالي السودان والذى مولته الصين. واكد المسؤول السابق بالطاقة الذرية، محمد صديق، انه تم دفن 40 من هذه الحاويات فيما تبقت 20 حاوية تركت فى...صحيفة اخبارية سودانية