تحزن منظمة هيومان رايتس واتش لفقد عثمان حميدة، ناشط حقوق الانسان السوداني البارز، الذي توفي يوم الأربعاء 17 ابريل 2014م، بمدينة جوهانسبيرج في جنوب افريقيا.

عمل حميدة، المولود سنة 1960م، بلا كلل لتعزيز حقوق الانسان والعدالة في السودان لأكثر من 25 عاماً. و كان من ضمن أكثر ناشطي حقوق الإنسان السودانيين تأثيراً في الساحة الدولية.

وقالت الباحثة بقسم شئون أفريقيا في منظمة هيومن رايتس ووتش، جيهان هنري، “عثمان حميدة كان ناصحاً موثوقاً وصديق، ماهراً في بناء العلاقات، ومدافع صلب عن حقوق الانسان و العدالة في السودان”، وأضافت، ” مَثِّل عثمان إلهاماً لأجيال من الناشطين الشباب في وجه القمع و الإنتهاكات، و كذلك لمجتمع حقوق الانسان العالمي”.

تكبّد حميدة بصورة شخصية المتاعب جراء عمله، في نوفمبر 2008م, اعتقلت السلطات السودانية حميدة  واثنان آخرون من ناشطي حقوق الانسان البارزين، و قامت السلطات الأمنية بتعذيب حميدة على خلفية عمله في تعزيز العدالة والمحاسبة، و اتهموه بمساعدة المحكمة الجنائية الدولية في التحقيق بجرائم اقليم دارفور، لكن حميدة لم ينثني و واصل عمله من أجل العدالة في السودان من المنفى.

سابقاً في 1990م, كان حميدة ضمن المئات من الناشطين السودانيين الذين زُجّ بهم في السجون لمعارضتهم لسياسات الجبهة الاسلامية القومية الحاكمة في السودان, وقضى حينها سنة ونصف في المعتقلات بما فيها بيوت الأشباح سيئة السمعة والتابعة لجهاز الأمن السوداني.

قدم حميدة خلال مسيرة حياته مساهمات وجهود قيِّمة  لتعزيز الحقوق و العدالة في السودان.  وأسس في 1993م، المنظمة السودانية لمناهضة التعذيب وكان مديرها التنفيذي حتى 2006م. وأسس أيضاً في 2009م، المركز الأفريقي لدراسات العدالة و السلام، و هو منظمة موثوقة في قضايا حقوق الانسان في السودان، و كان أول مدير تنفيذي له.

نيويورك – هيومان رايتس ووتش

المجد لناشط حقوق الانسان السوداني عثمان حميدةhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/04/osman11-300x225.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/04/osman11-95x95.jpgالطريقتحزن منظمة هيومان رايتس واتش لفقد عثمان حميدة، ناشط حقوق الانسان السوداني البارز، الذي توفي يوم الأربعاء 17 ابريل 2014م، بمدينة جوهانسبيرج في جنوب افريقيا. عمل حميدة، المولود سنة 1960م، بلا كلل لتعزيز حقوق الانسان والعدالة في السودان لأكثر من 25 عاماً. و كان من ضمن أكثر ناشطي حقوق الإنسان...اخبار السودان , صحيفة الطريق السودانية