أثارت صورة لثلاثة شبان، يقفون في منطقة خلوية، خلف لافتة حديدية، مطلية باللون الأسود ومكتوب عليها: “عزيزي المرشح، نحنُ لانقبل بأي وعود إنتخابية، فلا داعي للإحراج”، تعليقات الآلاف من مرتادي مواقع التواصل الإجتماعي في السودان.

وحظيت الصورة، بانتشار واسع على موقع التواصل الإجتماعي (فيسبوك) وتطبيق التراسل الفوري (واتساب)، وصحبتها آلاف التعليقات.

ويشير أحد الشبان إلى اللافتة باعتبارها تعبر عن موقفه وموقف من معه.

واُعلن في السودان عن إجراء انتخابات عامة في ابريل المقبل، وسط حملة مقاطعة واسعة تقودها المعارضة السودانية.

وحشدت المعارضة الآلاف من أنصارها في مدن سودانية عديدة لإعلان حملتها الرامية لمقاطعة الإنتخابات، والتي سمتها “حملة ارحل”، ويرى الحزب الحاكم ان “اسم الحملة مستفز وان قواعده ستخوض الإنتخابات على الرغم من حملة المقاطعة”.

واتهم حزب المؤتمر الوطني الحاكم في السودان، الحزب الشيوعي المعارض بتكوين خلايا سرية لمنع الإنتخابات، الأمر الذي رفضه الشيوعي، واعتبره “تهديداً ومؤشراً لحملات قمع أمنية ضد الحزب الشيوعي وتحالف المعارضة”.

 وقال الناطق باسم الحزب الشيوعي، يوسف حسين، في حوار سابق مع (الطريق).. “تعودنا في الحزب الشيوعي، انه عندما تكون هناك هجمة على الحريات في البلاد تبدأ بحزبنا، لكن المقصود كل القوى السياسية الأخرى”، واعتبر حسين ان الحديث حول تكوين خلايا لمقاطعة الإنتخابات “يمكن ان يفتح احتمالات عديدة من بينها اعتقالات، لكن هناك قراءة اخرى تستبعد ذلك، لأن الحزب الحاكم مقبل على انتخابات يريد بها تضليل العالم بانها نزيهة وحرة، وبالتالى ربما مستبعد اقدامه على فتح جبهة اعتقالات والانتخابات على الأبواب”.

وكتب المدون راشد اركماني، الذي وضع الصورة على صفحته بموقع التواصل الإجتماعي (فيسبوك) : “قاطعوا انتخابات الدم .. قرية الدقاق ريفى شرق الدندر .. اتفقوا عقب صلاة الجمعة بأنه لا إنتخابات لا لخمة، بقيادة الأستاذ بمرحلة الأساس محمد عبدالعظيم بشير الواقف بجوارها على فكرة مجرب الزنازين”.

 ولم يتسن لـ(الطريق) التأكد من دقة المعلومات التي أوردها راشد بصفحته.

بينما كتب المدون سيد الطيب: “اتفق اهالي قـرية الدقاق ريفـى شـرق الدنـدر بأنهم غير معنين بما يسمى بمسرحية الانتخابات البايخة جدا … ووضعوا هذه اللافته لكل من يحاول ازعاج اهل القرية من المرشحين والخجاجين”.

وكتب المدون، حمدون محمد:  “شكرا يا اهل الدقاق يا الفهمتو اللعبه قبل الفاس ماتقع في الراس واعلنتوها ….والمزروعه في الحجر بتقوم”.

بينما كتب المدون ربيع يماني: “ياريت الناس كلها تبقى زيكم وترفع شعار المقاطعة علنا”.

وشارك الصحافي أيمن الياس الصورة بصفحته على موقع فيسبوك، وكتب معلقا عليها: “ولو علم الله فيهم خيرا لاسمعهم” آها هاك يا (الأصم) اقنع ديل خليك من العالم!”

الطريق – اتجاهات صحافة المواطن

شباب يدعون لمقاطعة الإنتخابات بصورة تثير تعليقات آلاف السودانيين على (فيسبوك)https://i1.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/03/elections.jpg?fit=300%2C208&ssl=1https://i1.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/03/elections.jpg?resize=95%2C95&ssl=1الطريقأثارت صورة لثلاثة شبان، يقفون في منطقة خلوية، خلف لافتة حديدية، مطلية باللون الأسود ومكتوب عليها: 'عزيزي المرشح، نحنُ لانقبل بأي وعود إنتخابية، فلا داعي للإحراج'، تعليقات الآلاف من مرتادي مواقع التواصل الإجتماعي في السودان. وحظيت الصورة، بانتشار واسع على موقع التواصل الإجتماعي (فيسبوك) وتطبيق التراسل الفوري (واتساب)، وصحبتها آلاف...صحيفة اخبارية سودانية