أعلن مكتب تنسيق الشؤون الانسانية التابع للامم المتحدة في السودان،  فرار (55) الف شخص الى بلدتي  عديلة وابوكارينكا بولاية شرق دارفور اثر نزاعات اهلية مسلحة.

وأكد  تقرير صادر عن مكتب تنسيق الشؤون الانسانية التابع الى الامم المتحدة، اطلعت عليه (الطريق) اليوم الخميس ان (11) الف عائلة بمنطقة عديلة تعاني من انعدام الغذاء والمأوى في اعقاب موجات الاقتتال الاهلى.

وأشار التقرير الى أن ممثلين من بعثة يوناميد ومكتب تنسيق الشؤون الانسانية زاروا بلدتي عديلة وابوكارينكا في اعقاب فرار 55 الف شخص الى هناك للحصول على تقارير ميدانية وانهم رصدوا حوجة هؤلاء المتاثرين الى الخدمات الصحية العاجلة وغالبية المتأثرين هن النساء اللائي فقدن ازواجهن في الصراع الاهلي.

ويدخل القتال في اقليم دارفورالمضطرب – بين الحكومة والحركات المسلحة، وفيما بين المجموعات المحلية – عامه الحادي عشر، دون التوصل لحل ينهي الأزمة.

ووفقا لخبراء، فإن  النزاع في دارفور  ظل يدور في اطار أسباب جذرية سابقة له تشمل فقدان سبل كسب العيش، وضعف الآليات التقليدية لتسوية المنازعات، وحالة الإفلات من العقاب وضعف سيادة القانون، وضعف الإدارات الحكومية و غيابها في المناطق الريفية، وانتشار الأسلحة والمليشيات المسلحة، وانعدام الثقة بين المجتمعات المحلية، والتلاعب بالخلافات الاجتماعية، ودورات العنف الانتقامي.

الخرطوم-الطريق

القتال الأهلي يجبر (55) الف شخص على النزوح بدارفورhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/03/Unamid-300x193.pnghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/03/Unamid-95x95.pngالطريقأخبارالعنف الاهلىأعلن مكتب تنسيق الشؤون الانسانية التابع للامم المتحدة في السودان،  فرار (55) الف شخص الى بلدتي  عديلة وابوكارينكا بولاية شرق دارفور اثر نزاعات اهلية مسلحة. وأكد  تقرير صادر عن مكتب تنسيق الشؤون الانسانية التابع الى الامم المتحدة، اطلعت عليه (الطريق) اليوم الخميس ان (11) الف عائلة بمنطقة عديلة تعاني من...صحيفة اخبارية سودانية