اتهمت الحركة الشعبية لتحرير السودان-شمال، الحكومة السودانية بعرقلة اطلاق سراح 20 اسيرا من الجيش السوداني عبر الصليب الاحمر الدولي. في وقت اعلنت عن احتجاز 22 موظفا حكوميا كانوا يعملون في شركات تعدين تقطعت بهم السبل في المناطق الخاضعة لسيطرتها بولاية النيل الازرق.

ويتقاتل جيشا الحركة الشعبية-شمال والجيش السوداني الحكومي ، منذ العام 2011م، بولايتي النيل الأزرق وجنوب كردفان.

وقال المتحدث الرسمي بأسم وفد الحركة الشعبية المفاوض، مبارك أردول، ان الحركة أجرت  إتصالات ومكاتبات مع الصليب الأحمر الدولي لإطلاق سراح  (20) أسير وفقاً لمبادرة السائحون، الا ان المبادرة إصطدمت برفض الحكومة السودانية للصليب الأحمر لنقل الأسرى لدول الجوار.

 وحث اردول في تعميم صحفي اطلعت عليه (الطريق) الخميس، السودانيين وخاصة ذوي الأسرى للضغط على الحكومة السودانية والسماح لنقل هؤلاء الأسرى الى ذويهم.

وابدت الحركة استعداتها لاطلاق سراح 22 من الموظفيين الحكوميين محتجزين لديها بعد العمليات العسكرية التى خاضها جيشها ضد القوات الحكومية بالنيل الأزرق مؤخرا.

 وقال اردول، ان “الحركة الشعبية إتصلت بالصليب الأحمر الدولي لتسهيل عملية الإرسال كطرف ثالث لان الطرفين ليست لديهم إتصالات مباشرة”. وواضاف  “الا ان العملية ظلت متوقفة بسبب عدم سماح الحكومة السودانية كما حدثت لمبادرة السائحون  من قبل”.

وجددت الحركة  إلتزامها وإستعدادها لإطلاق سراح الأسرى العشرين وكذلك إيصال الموظفين المدنيين الي ذويهم.

وقررت الحركة الشعبية- شمال، في الثامن والعشرين من ديسمبر الماضي، الإفراج عن 20 اسيراً من الجيش السوداني، استجابة لمبادرة سائحون- المجموعة الشبابية المنشقة مؤخرا عن الحزب الحاكم.  وقالت ان اللجنة الدولية للصليب الاحمر ستتولى نقل الاسرى من النيل الازرق وجنوب كردفان الى العاصمة الاثيوبية اديس ابابا تمهيدا لنقلهم الى الخرطوم.

الخرطوم- الطريق

"الشعبية" تتهم الحكومة بعرقلة اطلاق سراح اسرى الجيش السوداني ومدنيينhttps://i2.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/12/جنوب-كردفان1.jpg?fit=300%2C200&ssl=1https://i2.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/12/جنوب-كردفان1.jpg?resize=95%2C95&ssl=1الطريقأخبارالنيل الازرق,جنوب كردفاناتهمت الحركة الشعبية لتحرير السودان-شمال، الحكومة السودانية بعرقلة اطلاق سراح 20 اسيرا من الجيش السوداني عبر الصليب الاحمر الدولي. في وقت اعلنت عن احتجاز 22 موظفا حكوميا كانوا يعملون في شركات تعدين تقطعت بهم السبل في المناطق الخاضعة لسيطرتها بولاية النيل الازرق. ويتقاتل جيشا الحركة الشعبية-شمال والجيش السوداني الحكومي ،...صحيفة اخبارية سودانية