دارت مواجهات عنيفة بين قوات حكومية سودانية ومسلحين يعتقد انتمائهم لاحدى عصابات الاتجار بالبشر في منطقة ام علوبة القريبة من معسكر الشجراب للاجئين شرقي البلاد.

ورجحت مصادر مطلعة لـ(الطريق) بإن المواجهات التي وقعت الثلاثاء، خلفيتها إختطاف أفراد مسلحين للاجئن إريتريين الايام الماضية.

ولم يتسن لـ(الطريق) الحصول على تعليق فورى من جهة حكومية.

واختطفت جماعة مسلحة، الخميس الماضي، 14 لاجئا اريتريا من على متن شاحنة تابعة لمفوضية الأمم المتحدة لشئون اللاجئين أثناء ترحيلهم من مخيم “ودشريفي” للاجئين بمدينة كسلا، شرقي السودان، إلى مخيم “شجراب” للاجئين بولاية القضارف.

وتضم منطقتي كسلا والقضارف بشرق السودان، أكبر وأقدم مخيمات للاجئين المنحدرين من دولتي أثيوبيا واريتريا.

وقال شاهد لـ(الطريق) وقتها، ان شاحنة تابعة للأمم المتحدة، كانت تقل على متنها نحو 49 لاجئاً، اجتازت نقطة عبور كبري البطانة، الذي يربط بين مدينة كسلا ومدينة خشم القربة، غربي كسلا، أوقفها رجال مسلحون واقتادوا منها 14 لاجئاً تحت تهديد السلاح.

وتقع منطقة الحادثة على بعد 70 كلم، غربي مدينة كسلا، وبها نقطة مراقبة عسكرية.

وأبلغ الشاهد (الطريق) بأن الشاحنة كان على متنها 49 لاجئا ارتريا، كانوا يقيمون بمعسكر “ودشريفي” للاجئين بمدينة كسلا.

واضاف: “ان جماعة مسلحة اوقفت الشاحنة الأممية، وأنزلت من على ظهرها  14 لاجئا اريترياً، تحت تهديد السلاح وأجبرتهم على الصعود إلى سيارات الخاطفين، التي كان على متنها رجال قبائل مسلحون”.

وقال: “ان اللاجئين المختطفين بينهم 8 شبان و6 فتيات”.

وتنشط عصابات الاتجار بالبشر في مناطق واسعة بشرق السودان، واتهمت منظمة هيومن رايتس ووتش، قوات الأمن السودانية بالضلوع في عمليات الاتجار بالبشر التي تجري بين شرق السودان وجزيرة سيناء المصرية.

ويقع عدد كبير من اللاجئين الاريتريين والاثيوبيين في أيدي عصابات الاتجار بالبشر، بشرق السودان، ويتعرضون للخطف من داخل مخيمات اللاجئين، ولكن هذه المرة الاولي التي تُسجل فيها حالة خطف للاجئين من على متن ناقلات تابعة للأمم المتحدة.

الخرطوم- بورتسودان- الطريق

إشتباكات بين قوات سودانية وعصابات إتجار بالبشر قرب معسكر لاجئينhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/09/سودانيين-باسرائيل1-300x128.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/09/سودانيين-باسرائيل1-95x95.jpgالطريقأخبارتجارة البشر بشرق السوداندارت مواجهات عنيفة بين قوات حكومية سودانية ومسلحين يعتقد انتمائهم لاحدى عصابات الاتجار بالبشر في منطقة ام علوبة القريبة من معسكر الشجراب للاجئين شرقي البلاد. ورجحت مصادر مطلعة لـ(الطريق) بإن المواجهات التي وقعت الثلاثاء، خلفيتها إختطاف أفراد مسلحين للاجئن إريتريين الايام الماضية. ولم يتسن لـ(الطريق) الحصول على تعليق فورى من جهة...صحيفة اخبارية سودانية