أدت أحداث عنف وإشتباكات بالأيدى إلى إغلاق ثلاثة مراكز إنتخابية بولاية البحر الأحمر شرقي السودان، فى اليوم الثاني للإنتخابات، وذلك بسبب مخالفة إجراءات التصويت، بحسب ماذكر مرشحون فى تلك المراكز.

وشهد مركز مدرسة هوشيري بالدائرة الولائية (10) بورتسودان جنوب، إشتباك بالأيدي بين أنصار مرشح حزب المؤتمر الوطني محمود عثمان وأنصار مرشح القائمة النسبية لحزب الأمة الفيدرالي عثمان هاشم، أدت إلى وقوع إصابات بين الطرفين، وتسببت فى إغلاق المركز لعدة ساعات خلال اليوم الثاني للإنتخابات.

وقال مرشح حزب الأمة الفيدرالي عثمان هاشم لـ (الطريق) إن وكليه بالمركز قد تعرض لإستفزاز من قبل وكيل مرشح المؤتمر الوطني، الأمر الذى أدي لحدوث إشتباك بالأيدي نتج عنه إصابة وكيل حزب المؤتمر الوطني بأذى جسيم، مما أدي لتدخل الشرطة، وإغلاق المركز.

وفي مركز (النادي القبطي) بالدائرة الولائية (8) بورتسودان وسط، تم تمزيق السجل الإنتخابي للناخبين، وذلك إثر حدوث إشتباكات بين أنصار المرشحين المستقلين محمد محمد نور وباكاش مكاوي، وتم إغلاق المركز أكثر من مرة خلال اليوم الثاني، بسبب إستمرار تجمهر أنصار المرشحين بالمركز.

وكان المرشح محمد نور قد تقدم بطعن للمفوضية العامة للإنتخابات، طالب فيه بعدم إعتماد شهادات السكن كإثبات للشخصية فى عملية التصويت، وقال محمد نور لـ (الطريق) ” إن إعتماد شهادة السكن كأثبات شخصية أدي لعمليات تزوير فى أسماء الناخبين من قبل المرشح باكاش مكاوي، وأن على المفوضية أن توقف العمل بها “.

 وفي سواكن تم إغلاق مركز (تاماي) بالدائرة الولائية (12) مدينة وريفي سواكن، بسبب إتهام مرشح الحزب الإتحادي الديمقراطي طه فكي لموظفي المفوضية، بالتزوير وتعبئة صناديق الإقتراع قبل حضور وكلاء الأحزاب، وتضليلهم عن موقع المركز حتي الساعة الثانية ظهراً فى منتصف اليوم الأول.

وقال فكي، لـ (الطريق) إن “رئيس لجنة الإنتخابات قد سلم موظفي المركز جميع معدات التصويت قبل حضور وكلاء الأحزاب، وأنهم حينما ذهبوا لموقع المركز فى صبيحة اليوم الأول لم يجدو به أحد، ليأتي موظفي المحلية فى الساعة الثانية ظهراً وهم يحملون صناديق إقتراع معبأة بأوراق التصويت”.

وأضاف فكي، ان ” العاملين فى المركز معروفين بإنتمائهم لحزب المؤتمر الوطني، وأنهم قد سبق لهم أن رفضوا أداء القسم أمام اللجنة العليا للإنتخابات، ولم تتم محاسبتهم علي الرغم من أننا قد تقدمنا بطعن للمفوضية فى هذا الصدد “.

من جانبها قبلت المفوضية العامة للإنتخابات الطعن الذي تقدم به المرشح طه فكي، وشكلت لجنة للتحقيق في الحادثة، وقال رئيس اللجنة العليا للإنتخابات بولاية البحر الأحمر عبدالقادر محمد توم لـ (الطريق) أن اللجنة قد وصلت لمركز (تأماى) للتحقيق في الحادثة وأنهم فى إنتظار توصياتها لإتخاذ الإجراء اللأزم .

وحول سير عملية الاقتراع بالدائرة 1 حلايب، قال رئيس اللجنة العليا للانتخابات بالبحر الاحمر، ان الاقتراع في الدائرة بدا امس الاثنين، لكن اكد عدم تواصل لجنته مع بعض المراكز بسبب عدم توفر وسائل اتصال.

وقال لـ(الطريق)، “لا نعرف ماذا يدور في هذه المراكز”.

وتشير (الطريق) الى فشل ناخبون سودانيون بمحلية حلايب شرقي البلاد- المتنازع عليها بين دولتي السودان ومصر-  من الادلاء باصواتهم في اول يوم لبدء عمليات الاقتراع للانتخابات السودانية بسبب رفض السلطات المصرية خروج السودانيين من المناطق الخاضعة لسيطرتها والادلاء باصواتهم في الانتخابات.

وأفتتحت المفوضية العامة للإنتخابات السودانية (35) مركزاً بالمحلية، بينما يبلغ عدد المواطنين الذين يحق لهم التصويت (70) الفاً.

وقال مصدر مطلع لـ(الطريق) من بلدة اوسيف التي يوجد بها مقر ادارة محلية حلايب، “لم يتمكن معظم السودانيين في المناطق الخاضعة للسيطرة المصرية من الحضور لمراكز الإقتراع بسبب تواجدهم داخل الاراضي المصرية”.

 تقارير الطريق

الانتخابات بشرق السودان.. احداث عنف وإغلاق مراكزhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/04/9-300x152.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/04/9-95x95.jpgالطريقتقاريرالانتخاباتأدت أحداث عنف وإشتباكات بالأيدى إلى إغلاق ثلاثة مراكز إنتخابية بولاية البحر الأحمر شرقي السودان، فى اليوم الثاني للإنتخابات، وذلك بسبب مخالفة إجراءات التصويت، بحسب ماذكر مرشحون فى تلك المراكز. وشهد مركز مدرسة هوشيري بالدائرة الولائية (10) بورتسودان جنوب، إشتباك بالأيدي بين أنصار مرشح حزب المؤتمر الوطني محمود عثمان وأنصار...صحيفة اخبارية سودانية