قال حزب المؤتمر الوطني الحاكم في السودان، ان اعتقال زعيم تحالف المعارضة فاروق أبو عيسى والحقوقي أمين مكي مدني يعود لـ”تخطيطهما لتشكيل خلايا لتخريب الإنتخابات يقودها الحزب الشيوعي السوداني، وليس بسبب توقيعهما على وثيقة نداء السودان”، في وقتٍ أعلن الحزب الشيوعي رفضه لإتهامات الحزب الحاكم وعدّها مؤشراً للتضييق عليه ومبرراً لإعتقال قياداته.

فيما توعدت هيئة الدفاع عن (أبو عيسى ومدني) بإجراءات قانونية في مواجهة رئيس القطاع السياسي بحزب المؤتمر الوطني.

وقال رئيس القطاع السياسي بحزب المؤتمر الوطني الحاكم  في السودان، مصطفي عثمان اسماعيل، في مؤتمر صحفي بالخرطوم اليوم الاثنين، ان “الحزب الشيوعي السوداني يقود هذا المخطط  وانه كوّن في كل محلية خلايا  بغرض منع الناس من الوصول لمراكز الانتخابات وان هذا يعد انتهاك لحرية المواطن”.

ورفض الحزب الشيوعي السوداني المعارض اتهامات حزب المؤتمر الوطني الحاكم، ولم يستبعد ان تكون مبررا ساقه “الوطني” لهجمة أمنية وبداية حملة تضييق وربما اعتقالات لقياداته.

وأكد الشيوعي، انه يعمل ضمن تحالف المعارضة السودانية وقوى “نداء السودان” التي اعلنت مقاطعة الانتخابات وبدأت حملة شعبية باسم “ارحل”.

وقال الناطق الرسمي باسم الحزب الشيوعي، يوسف حسين، لـ(الطريق) “الشيوعي لا يعمل في السر ..وحملته لمقاطعة الانتخابات معلنة مع آخرين”.

واتهم حسين، الحزب الحاكم بالتمهيد عبر الاتهامات التي ساقها في حق حزبه، لتضييق وربما اعتقالات تطال عضويته. وقال “نتحسب لهجمة أمنية على حزبنا”.

وقال مصطفي اسماعيل، في مؤتمره الصحفي اليوم، ان “رئيس الجمهورية وجه السلطات المختصة للانتهاء من ملف المعتقلين في أقرب فرصة”، وأضاف بان “جهاز الامن والمخابرات أصبح لا علاقه له بالمعتقلين والتحريات تجرى معهم بواسطة النيابة”.

ويعتقل الأمن السوداني، منذ السادس من ديسمبر الماضي، زعيم تحالف المعارضة، فاروق أبوعيسى، ورئيس كونفدرالية منظمات المجتمع المدني، امين مكي مدني، وفرح العقار العضو السابق بحزب المؤتمر الوطني الحاكم، بعد توقيع المعارضة السودانية، بشقيها المسلح والمدني، ومنظمات مدنية، في الثالث من ديسمبر الماضي، بالعاصمة الاثيوبية اديس ابابا، وثيقة “نداء السودان” التي تمثل اعلانا سياسيا لتأسيس دولة المواطنة والديمقراطية في السودان.

 ونُقل أبو عيسى، في الرابع من فبراير الحالي، إلى مستشفي ساهرون ، للمرة الثانية، بعد إعتلال صحته داخل المعتقلات التي تنعدم فيها الرعاية الصحية. مثلما نُقل صباح اليوم الاثنين، أمين مكي مدني لذات المشفى بعد تدهور صحته هو الآخر.

من جانبها، توعدت هيئة الدفاع عن رئيس تحالف المعارضة فاروق ابوعيسي، والناشط الحقوقي، أمين مكي مدني، باجراءات قانونية ضد القيادي بحزب المؤتمر الوطني، مصطفي اسماعيل.

وقال المتحدث باسم الهيئة، المحامي المعز حضرة لـ(الطريق)، “الاتهامات التي ساقها الرجل في حق ابوعيسي ومدني تضعه تحت طائلة القانون”.

وحث سفراء وبعثة دول الاتحاد الاوروبي في السودان، يوم السبت، الحكومة بالافراج الفوري عن زعيم المعارضة، فاروق أبو عيسى، وأمين مكي مدني وفرح عقار أو اعطائهم الفرصة في محاكمة قضائية عادلة دون مزيد من التأخير.

الخرطوم – الطريق

(الشيوعي) يرفض اتهامات (الوطني) بتخريب الإنتخابات ويتحسّب لهجمة أمنيةhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/02/prcon-300x177.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/02/prcon-95x95.jpgالطريقأخبارالحزب الشيوعي السوداني,تحالف المعارضةقال حزب المؤتمر الوطني الحاكم في السودان، ان اعتقال زعيم تحالف المعارضة فاروق أبو عيسى والحقوقي أمين مكي مدني يعود لـ'تخطيطهما لتشكيل خلايا لتخريب الإنتخابات يقودها الحزب الشيوعي السوداني، وليس بسبب توقيعهما على وثيقة نداء السودان'، في وقتٍ أعلن الحزب الشيوعي رفضه لإتهامات الحزب الحاكم وعدّها مؤشراً للتضييق عليه...صحيفة اخبارية سودانية