قالت الحركة الشعبية لتحرير السودان-شمال، أنها لن “تتخلى عن خيار الحل الشامل للأزمة السودانية ولن ترضى بأي حلول جزئية”.

وشددت، على أن الطريق الوحيد لتحقيق السلام في السودان، هو تطبيق قرار الإتحاد الإفريقي (456) الذى تبنى الحل الشامل في السودان بوقف الحرب وإتاحة الحريات.

والتقى وفد من الحركة ضم رئيسها مالك عقار والامين العام ياسر عرمان واعضاء الوفد المفاوض، ليل الاحد، الآلية الافريقية بحضور رئيسها ثامبو مبيكي وعبدالسلام أبوبكر وممثل الأمين العام للأمم المتحدة، هايلي منكريوس، وممثل رئيس الوزراء الأثيوبي والإيقاد، لسان يوهانس ومسئول بـ”يوناميد” وممثل للإتحاد الإفريقي وسكرتارية الآلية.

وبحث اللقاء- طبقا لبيان الناطق باسم وفد الحركة المفاوض، مبارك اردول، زيارة وفد الآلية الاخيرة للخرطوم ومباحثاتها مع الحكومة السودانية حول فرص السلام في السودان.

وبحسب البيان، الذى اطلعت عليه (الطريق)، فان وفد الحركة اوضح للآلية ان فرص السلام تتضائل في البلاد نتيجة للإنتهاكات الواسعة لحقوق الإنسان وجرائم الحرب والتعديلات الدستورية والإنتخابات المزمع اجراؤها والهجوم الواسع على الحريات والصحافة والإعتقالات التي طالت قادة وثيقة “نداء السودان”.

واشار البيان إلى ان وفد الحركة تاكد من ان الخرطوم لم تولى مجهودات الألية الرفيعة الإهتمام الذي تستحقه. واتهمت الحركة الحكومة بالعجز عن  تقديم أي طرح جاد يؤدي الي سلام شامل ووقف الحرب وإتاحة الحريات في السودان.

وأضاف “المؤتمر الوطني برنامجه يتلخص في الحرب والتمديد لرئيسه بإسم الإنتخابات”.

وجدد بيان الحركة، بان “خيار السلام الشامل إستراتيجي لها، لكنه بدأ واضحا إن النظام الحاكم ليس لديه ما يقدمه وما من سبيل أمام شعبنا إلا مواجهة الصلف والإنتظام في جبهة موحدة لتحقيق مطالبه الديمقراطية والمشروعة”- طبقا للبيان .

ويتقاتل جيشا الحركة الشعبية-شمال، والجيش الحكومى، منذ العام 2011م، بولايتي النيل الأزرق وجنوب كردفان. وفشلت عدة جولات تفاوضية يرعاها الاتحاد الافريقي في التوصل لحل ينهى الأزمة بالمنطقتين، لجهة تمسك وفد الحركة المفاوض بالحل الشامل للازمة السودانية، الامر الذى ترفضه الحكومة وتتمسك بمناقشة قضية المنطقتين فقط.

وأعلنت الحكومة السودانية، الأربعاء الماضي، موافقتها على مقترح دفع به رئيس الآلية الأفريقية رفيعة المستوى، ثابو امبيكي، لدي زيارته الاخيرة الخرطوم، لاستئناف المفاوضات المتوقفة مطلع فبراير المقبل.

الخرطوم- الطريق

الشعبية: لن نتخلى عن الحل الشامل للأزمة السودانيةhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/04/yassir-arman-300x202.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/04/yassir-arman-95x95.jpgالطريقأخبارالأزمة السياسية في السودان,السلامقالت الحركة الشعبية لتحرير السودان-شمال، أنها لن 'تتخلى عن خيار الحل الشامل للأزمة السودانية ولن ترضى بأي حلول جزئية'. وشددت، على أن الطريق الوحيد لتحقيق السلام في السودان، هو تطبيق قرار الإتحاد الإفريقي (456) الذى تبنى الحل الشامل في السودان بوقف الحرب وإتاحة الحريات. والتقى وفد من الحركة ضم رئيسها مالك...صحيفة اخبارية سودانية