تباعدت المواقف التفاوضية بين وفدي الحكومة السودانية والحركة الشعبية قطاع الشمال، في المفاوضات الجارية بينهما بأديس أبابا، فيما تعكف الوساطة الافريقية وخبراء سودانيون متواجدون بالمفاوضات على دراسة موقف الطرفين.

وتبادل الوفدان، الجمعة، ورقتين تمثل رؤيتهما للتفاوض، واوضح رئيس وفد الحكومة المفاوض ابراهيم غندور، ان الورقة التي تقدمت بها الحركة الشعبية لم تحمل جديداً وهى ذات الرؤية التي جاءت بها في الجولة الماضية.

واتهم غندور في تصريحات صحفية بمقر المفاوضات، امس، نقلتها صحف صادرة اليوم السبت، الحركة بعدم الجدية في التوصل لحل ينهي الصراح، واشار غندور الى انه ابلغ الوسطاء بموقف الحركة الذى قال انه لن يساعد في سير التفاوض بشكل جيد.

وينتظر ان تدفع الوساطة، اليوم السبت، بورقة توفيقية بعد تباعد المواقف في الورقتين المقدمتان من الوفدين.

وكان الناطق الرسمي بأسم وفد الحركة الشعبية اكد الجمعة، بأن وفد المؤتمر الوطني بانه لايحمل جديداً، وقال ” الوطني يسعى لحلول جزئية لن يجدها عند الحركة الشعبية والحديث الذي شغل الناس عن إستعداد المؤتمر الوطني لإجراء عملية تغيير شاملة تم اختباره وامتحانه في اديس ابابا”.

الطريق- وكالات

https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/02/news1.539461-300x185.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/02/news1.539461-95x95.jpgالطريقأخبارالأزمة السياسية في السودان,السلامتباعدت المواقف التفاوضية بين وفدي الحكومة السودانية والحركة الشعبية قطاع الشمال، في المفاوضات الجارية بينهما بأديس أبابا، فيما تعكف الوساطة الافريقية وخبراء سودانيون متواجدون بالمفاوضات على دراسة موقف الطرفين. وتبادل الوفدان، الجمعة، ورقتين تمثل رؤيتهما للتفاوض، واوضح رئيس وفد الحكومة المفاوض ابراهيم غندور، ان الورقة التي تقدمت بها الحركة الشعبية...صحيفة اخبارية سودانية