عبرت منظمات صحفية في السودان، عن قلقها البالغ إزاء إعتقال السلطات السعودية الاعلامي السوداني، “وليد حسين الدود”. وقالت منظمة صحفيون لحقوق الانسان (جهر،) ان الأمن السوداني يُلاحق الدود بحجة إدارته لموقع (الراكوبة) وهو موقع شهير مهتم بالقضايا السودانية، على الانترنت.

واوضحت المنظمة، بان السلطات السعودية اعتقلت الاعلامي السوداني  في يوم الخميس 23 يوليو 2015، من منزله بمدينة الخُبر بالمنطقة الشرقية للمملكة العربية السعودية قبل ان يتم ترحيله إلى مدينة (الدمام).

وتوعدت الحكومة السودانية، الاعلام الالكتروني في البلاد باجراءات عقابية شملتها مسودة قانون جديد للصحافة والمطبوعات ينتظر اجازته هذا العام. وتعاني وسائل الإعلام التقليدية في السودان سلسلة من المضايقات الأمنية والرقابة والتدخلات الحكومية في عمل الصحف.

 ولجأ الصحافيون في السودان إلي إيجاد منابر بديلة علي الانترنت للإفلات من الحصار الأمني والمضايقات الحكومية. وتشكو صحف الكترونية سودانية، من محاولات تهكير وتخريب لمواقعها على الانترنت.

ونقل بيان لجهر، اليوم الثلاثاء، عن عائلة الدود ، بان زوجته زارته في المعتقل لثلاث مرات آخرها امس الاثنين.  وأبلغ حسين، عائلته بأن السلطات الأمنية السعودية تعامله بطريقة كريمة.

واشار بيان، جهر الذى اطلعت عليه (الطريق)، بان السلطات السعودية تؤكد اقامة الاعلامي المعتقل بصورة قانونية.

ونقل البيان عن مصادر بان جهاز الأمن السوداني يسعى للقبض على (وليد الدود) وتسليمه للسلطات السودانية، بدعوى أنّه يُدير موقع (الراكوبة) ، و”الذى يُصنّفه جهاز الأمن السودانى، موقع مُعارض لنظام الخرطوم”.

الى ذلك، تأسفت شبكة الصحفيين السودانيين، لاعتقال الصحافي السوداني من قبل السلطات السعودية، ودعت الى إطلاق سراحه فورا.

وطالب بيان للشبكة،  جهاز الأمن السوداني برفع يده عن “وليد حسين” ، لاسيما وان انباء افادت بأن جهاز الأمن ظل يلاحق صاحب موقع (الراكوبة) وأسرته ويهدده بالتصفية الجسدية.

وقال البيان الذى اطلعت عليه (الطريق)، إن “ما يجرى يؤكد نجاح (موقع الراكوبة)، وبالمقابل تؤكد ضيق وتبرم جهاز الأمن السوداني الشديد من رسالة الموقع ، وكدأبه دائما لجأ جهاز الأمن الى لغة التهديد والوعيد ومطاردة الصحفيين لكسر إرادتهم”.

ولفت البيان، الى الظروف القاسية التي تعيشها الصحافة المطبوعة بسبب القمع الذي يمارسه جهاز الامن السوداني وانه لا يتورع من إستخدام أكثر الوسائل “خسة” من أجل قمع الحريات العامة، والحريات الصحفية.

وتعلن صحيفة (الطريق) الإلكترونية، تضامنها الكامل مع الصحافي المعتقل وليد حسين الدود وتطالب السلطات السعودية باطلاق سراحه.

الخرطوم – الطريق

قلق إزاء اعتقال السلطات السعودية لإعلامي سودانيhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/09/hh-300x170.pnghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/09/hh-95x95.pngالطريقأخبارحرية الانترنت,حرية صحافةعبرت منظمات صحفية في السودان، عن قلقها البالغ إزاء إعتقال السلطات السعودية الاعلامي السوداني، 'وليد حسين الدود'. وقالت منظمة صحفيون لحقوق الانسان (جهر،) ان الأمن السوداني يُلاحق الدود بحجة إدارته لموقع (الراكوبة) وهو موقع شهير مهتم بالقضايا السودانية، على الانترنت. واوضحت المنظمة، بان السلطات السعودية اعتقلت الاعلامي السوداني  في يوم...صحيفة اخبارية سودانية