دعت كونفدرالية منظمات المجتمع المدني السودانية، لتجاوز ما اسمته بـ”حالة الاستقطاب الحادة” فيما يخص عملية الحوار السياسي الجارية في البلاد.

وقالت الكونفدرالية، وهي ائتلاف لمنظمات مجتمع مدني مستقلة في السودان، “حتى وصول الأطراف المختلفة، لحوار ديمقراطي، شفاف وشامل فإن الكونفدرالية تدعو إلى جمع وثائق ورؤى ومخرجات الاجتماعات، والمشاورات، والمؤتمرات، واللقاءات، التي تمت خلال الفترة الماضية، ووضعها في منضدة واحدة للتباحث حولها.

واشارت الى ان حالة الاستقطاب الحادة فيما يخص عملية الحوار السوداني، لن تفضي إلا إلى المزيد من التشتت والاختلاف.

وعرضت الكونفدرالية في مؤتمر صحفي اليوم الثلاثاء بالعاصمة السودانية، تقريرا حول مشاورات رعتها مع منظات مدنية بستة اقاليم سودانية قالت انها مثلت البلاد. واوضحت بان المشاورات سعت من خلالها الى دور فاعل لمنظمات المجتمع المدني في الحوار بجانب اقتراح موضوعاته ومطلوباته واجراءاته.

واشار بيان للكونفدرالية، الى ان العديد من دعوات دعوات الحوار والتفاوض مؤخرا افتقرت لشروط الديمقراطية والشفافية والشمول.

واشار البيان، الى ان الحوار الجاري لا يدعو الى التفاؤل بالوصول إلى توافق حاسم، ينهي النزاع المسلح ويؤسس لسلام دائم وديمقراطية راسخة. واضاف ” إلا أن استخلاص بعض الرؤى والاتجاهات الإيجابية من تلك التحركات يصبح ممكناً، بحيث تصلح للاستناد عليها في تحليل الواقع الراهن ومواقف بعض الفاعلين فيه، وبالتالي في تحديد ملامح ووسائل الحوار السوداني الشامل المطلوب”.

ولفتت الكونفدرالية الى اجراء مجموعة من اللقاءات التشاورية بين منظمات المجتمع المدني، في الفترة من مايو الى إكتوبر 2015، مع عضويتها ومع عدد كبير من منظمات ومؤسسات المجتمع المدني الصديقة والشريكة في أقاليم السودان الست، التي تغطي كل ولايات السودان الحالية، كانت محصلتها تقرير مستفيض، يوضح رؤية المجتمع المدني للحوار والقضايا الأكثر أهمية على الصعيد الإقليمي والقومي.

وخلص التقرير الى اتفاق حول دور المجتمع المدني في الحوار عبر أربعة محاور رئيسية ابرزها المشاركة في تأطير الحوار واللقاءات التحضيرية المتصلة به، والمساهمة في قيادة الحوار وتفعيله على المستوى القاعدي، والمشاركة في مداولات وجلسات الحوار، ورصد ومراقبة وتوعية الرأي العام بمخرجات الحوار وتنفيذها.

وشمل التقرير الذى اطلعت عليه (الطريق) على تفاصيل لأولويات القضايا القومية، المتصلة بالحكم، وبناء السلام والتشريعات وحقوق الإنسان، والتنمية.

وناقش التقرير قضايا الأقاليم كل أقليم على حدة، بحيث اعتمد على تغطية كل الولايات وفقاً للوحدات الإدراية القديمة وهي: الإقليم الشمالي، الإقليم الشرقي، إقليم دارفور، إقليم الخرطوم، إقليم كردفان، والإقليم الأوسط.

الخرطوم- الطريق

كونفدرالية منظمات مدنية مستقلة تدعو لتجاوز حالة الاستقطاب بالحوار السودانيhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2016/01/oo-300x154.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2016/01/oo-95x95.jpgالطريقأخبارالحوار,منظماتدعت كونفدرالية منظمات المجتمع المدني السودانية، لتجاوز ما اسمته بـ'حالة الاستقطاب الحادة' فيما يخص عملية الحوار السياسي الجارية في البلاد. وقالت الكونفدرالية، وهي ائتلاف لمنظمات مجتمع مدني مستقلة في السودان، 'حتى وصول الأطراف المختلفة، لحوار ديمقراطي، شفاف وشامل فإن الكونفدرالية تدعو إلى جمع وثائق ورؤى ومخرجات الاجتماعات، والمشاورات، والمؤتمرات، واللقاءات،...صحيفة اخبارية سودانية