اطّلعت بالأمس على العدد الأول من صحيفة (الطريق)، وهي صحيفة إلكترونية سودانية مستقلة، إنطلقت ،الثلاثاء 28 يناير، لتنضم للعديد من المواقع والصحف الالكترونية السودانية التي تسعى لنشر المعلومات وتوفيرها للقارئ السوداني وللقارئ غير السوداني المهتم بقضايا السودان.

وانا أرحب بكل اصدارة توسع دائرة المعرفة وتفتح ابواب الحوار بين السودانيين في هذه المرحلة العصيبة من تاريخ السودان. وفي زمان تمكنت فيه ثورة الاتصالات وثورة المعلوماتية من تجاوز حدود الزمان والمكان وتحويل العالم – حقيقة لا مجازاً- إلى قرية صغيرة وهي حقيقة – على بداهتها – تغيب عن أذهان اولئك الساعين لمحاصرة المعلومة وسجن الحقيقة وراء أسوار الرقابة والمصادرة التي ما عادت تجدي فتيلاً.

المعرفة قوة، وهي توسع المدارك وتمكن المواطن من أن يدرك أبعاد القضايا التي تواجهه والبدائل المتاحة له حتى يتخذ قراره عن هدى وبصيرة.

والاعلام قوة، لأنه يربط بين الناس ويزيد فرص التواصل بينهم وما عاد إعلام اليوم طريقاً لإتجاه واحد يرسل فيه الصحفي رسالته عبر الوسيط الإعلامي ليتلقاه المتلقي على الطرف الآخر. الإعلام  أصبح اليوم نشاطاً تفاعلياً، المرسل يصبح في آن واحد متلقيا ومرسلاً، وكذلك المُتلقي. وبات الجميع (صحافياً) بمعنى قدرته على توفير المعلومة ونشرها واستقبالها والتعامل معها.

وأثق إن (الطريق) ستكون طريقا ذا اتجاهات عبر تفاعلها الدائم مع قرائها الذين يصبحون عبر ذلك التفاعل محررين لها ايضاً.

وأنتظر منهم التزام الحقيقة،  وثبات الموقف،  وعمق التحليل،  والتحقيق في عمق القضايا، والإلتزام بقواعد المهنة وآداب سلوكها، والدفاع عن حقوقها، والشفافية في العمل، والإلتزام كل الإلتزام بالتعهد  الذي قطعوه على أنفسهم بصدر صحيفتهم بالعمل على ( تعزيز الحريات العامة والعدالة والسلام وحقوق الانسان والديمقراطية) ليحولوه ليس إلى برنامج صحيفة فحسب بل الى برنامج حياة … ليكونوا بحق فجراً جديداً لإعلام حر.

محجوب محمد صالح  

تهنئة لصحيفة الطريق الإلكترونيةhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/02/محجوب21-copy-300x233.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/02/محجوب21-copy-95x95.jpgالطريقآراء وتحليلاتبيان تأسيسياطّلعت بالأمس على العدد الأول من صحيفة (الطريق)، وهي صحيفة إلكترونية سودانية مستقلة، إنطلقت ،الثلاثاء 28 يناير، لتنضم للعديد من المواقع والصحف الالكترونية السودانية التي تسعى لنشر المعلومات وتوفيرها للقارئ السوداني وللقارئ غير السوداني المهتم بقضايا السودان. وانا أرحب بكل اصدارة توسع دائرة المعرفة وتفتح ابواب الحوار بين السودانيين في...صحيفة اخبارية سودانية