في اجتماع المؤتمر الوطني واحزاب الحكومة

انسحب  منه البعض ….والاخر هدد بحمل السلاح

بشكل مفاجئ اندلع خلاف حاد بين المؤتمر الوطني واحزاب (حكومة الوحدة الوطنية)  ادت لانسحاب العديد منها في لقاء خصص  لسماع اراء هذه الاحزاب في  خطاب رئيس الجمهورية المشير عمر البشير الاخير   إلا ان الاجتماع وعلي غير العادة  شهد مشادات  وخلافات بين الاحزاب المتحالفة مع النظام .

بعد وقت وجيز وبشكل مفاجئ خرج رئيس الحزب القومي الديمقراطي الجديد ومرشح الرئاسة السابق، منير شيخ الدين، حيث اعلن في تصريح صحفي مقاطعته للاجتماع واحتجاجه على الطريقة التي يدار بها النقاش وقال ان المرتكزات الأربع ليست جديدة وتساءل عن امكانية  توفر ارادة حقيقية من الحكومة لكي تناقش هذه المرتكزات بكل مافيها من تداعيات قال انها  تحتاج الى اليات.

 شيخ الدين انتقد ما اسماه طريقة تعامل الحكومة مع الاحزاب بغير العادلة ودلل على حديثه بالقول: ” ان هنالك مشاورات تمت مع بعض قيادات الاحزاب  ثم بعد ذلك تم اخراج هذه المرتكزات ثم جئنا نحن في المرحلة الثانية ونحن بحاجة لان تتعامل الحكومة مع هذه الاحزاب بنوع من العدالة والتساوي من حيث القضايا”،  واختتم حديثه بالقول :”انا لم اقبل بطريقة المداولات وهنالك نوع من الهرجلة وكأننا نجلس في الشارع  وهي لا توصل الناس لحل” ثم بتساؤلات من شاكلة هل هنالك من هم اصحاب قضايا حقيقية ويهمهم ان لاتكون هنالك حروبات؟! وهل هنالك من همهم اكثر من البقاء في السلطة ؟”، ويرى ان تلك الطريقة  هي التي افشلت كل المبادرات السابقة “طريقة اخراج الاسماء من تحت (التربيزة) ومنح اشخاص بعينهم فرصة الحديث”.

الاخوان غاضبون

ممثل جماعة الاخوان المسلمون في اجتماع احزاب الحكومة، على جاويش، خرج هو الاخر منذ منتصف اللقاء وقال للصحفيين: ” ان هذا الطرح سواء الذي طرحه رئيس الجمهورية، أو الذي طرحه المؤتمر الوطني في هذا الاجتماع لن يقود الى مناقشة قضايا السودان نقاشاً جاداً يقود الى حلول وقضايا السودان ليست (4) وقد يزيدها البعض الى عشرة او اثنتي عشر ، وقضايا السودان تنقسم الى قضايا تاريخيه منذ الاستقلال وقضايا مستجدة وظلت تتراكم منذ الاستقلال وحتى الان وهذه القضايا بعضها اساسية وهي اسبابا المشكلة وبعضها نتائج على قضايا اساسية ويحتاج الناس ان يفرزوا اولاً ماهي القضايا الاساسية وماهي القضايا الاستراتيجية وهذه المسألة في تقديري لن تتم في اجتماع مثل هذا ولو تكرر” .

 

آليات رئاسية

ممثل الحزب الاتحادي الديمقراطي الاصل، د. تاج السر محمد صالح، قال: ” ان دعوة المؤتمر الوطني يشكر عليها ولكن لابد من آليات، واقترح تكوين آلية من رئاسة الجمهورية حتى تغلق الباب امام اي حزب يريد التنصل عن الحوار” ، واكد ان حزبه على قدم المسئولية والمساواة للوصول الى الغايات ودعا المؤتمر الوطني للقبول بالآلية الرئاسية وبإداراة الحوار القادم بعناية وحرص شديد ، وقال: ” ان كان المؤتمر الوطني مسئولاً عن هذا الامر – في اشارة للحوار- فلن يوصلنا الى الحوار الجامع” .

 

 

حكومة انتقالية

فيما طالب  رئيس تجمع الناخبين ورئيس الجبهة الديمقراطية المتحدة، عبيد مختار،  بتكوين حكومة قومية وحدد في مداخلته في اجتماع احزاب الحكومة الجهات التي ستشارك فيها وهي احزاب حكومة الوحدة الوطنية ، تحالف قوى الاجماع الوطني، الجبهة الثورية ، تجمع الاصلاح ، تجمع قوى الناخبين .

 

حمل السلاح

رئيس التحالف القومي، عثمان ابو المجد،  عبر عن عدم رضاه من حليفهم المؤتمر الوطني وقال: ” ان هنالك خيار وفقوس في تعامل المؤتمر الوطني وتهميش الاحزاب”، وأضاف: ” احزاب المعارضة تجد اعتبار اكثر من الاحزاب المشاركة، نحن إلا نمشي نحمل سلاح حتى يمنحنا المؤتمر الوطني الاعتبار”،  وبشأن المبادرة دعا لتشكيل سكرتارية تنبثق منها لجان ترفع توصياتها للمؤتمر العام وشدد على ضرورة تحديد الزمان والمكان لإنجاز عمل اللجان التي طالب بان تخضع عقب تكوينها لورش من قبل الخبراء لتزويد منتسبيها بالقدرات والمصطلحات اللازمة.

اما  رئيس حزب الامة المتحد، عبد الله على مسار،  قال في تصريحات صحفية: ” ان البلاد بحاجة الى وفاق سياسي داخلي لينعكس على العلاقات الخارجية مع المجتمع الدولي”،  وقال مسار “ان الرئيس البشير صادق في مبادرته وطالب بتغييرات جذرية في العلاقات الخارجية للبلاد”.

رئيس حزب السودان انا، ابراهيم مادبو، اعلن ايضا انسحابه من الاجتماع لعدم اعطاءه فرصة للحديث  الا ان ممثلة الحزب ، زهراء الصافي،  اقترحت تقسيم احزاب (حكومة الوحدة الوطنية) لأربعة مجموعات تقسم على عناوين المرتكزات الأربعة لخطاب الرئيس على ان تعقد تلك المجموعات ورش وتجمع نتائجها كرؤية واحدة لأحزاب الحكومة  ومداخلتها وجدت اهتماماً من نائب رئيس الجمهورية د. حسبو محمد عبدالرحمن حيث قام بتدوينها .

تقارير الطريق

https://i2.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/02/Picture-234.jpg?fit=300%2C200&ssl=1https://i2.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/02/Picture-234.jpg?resize=95%2C95&ssl=1الطريقتقاريرالأزمة السياسية في السودانفي اجتماع المؤتمر الوطني واحزاب الحكومة انسحب  منه البعض ....والاخر هدد بحمل السلاح بشكل مفاجئ اندلع خلاف حاد بين المؤتمر الوطني واحزاب (حكومة الوحدة الوطنية)  ادت لانسحاب العديد منها في لقاء خصص  لسماع اراء هذه الاحزاب في  خطاب رئيس الجمهورية المشير عمر البشير الاخير   إلا ان الاجتماع وعلي غير العادة  شهد...اخبار السودان , صحيفة الطريق السودانية