أكد عضو الكونغرس الامريكي، جيم ماكغفرن، رفضه لتخفيف العقوبات الأمريكية ضد حكومة السودان، وهي الإجراءات التي اتخذتها إدارة أوباما، في ايامها الاخيرة.

واجتمع ماكغفرن- وهو أحد كبار النواب الديمقراطيين والصوت الرئيسي في الكونغرس بشأن حقوق الإنسان- مع إبراهيم أحمد عمر، رئيس البرلمان السوداني، الاسبوع الماضي، بالولايات المتحدة الامريكية، التي يزورها الاخير هذه الأيام.

وحمّل ماكغفرن، ابراهيم احمد عمر بصورة شخصية، وحزبه، مسؤولية الأزمة الانسانية والانتهاكات في السودان، وقال: ان “حزب المؤتمر الوطني، ورئيس البرلمان، ابراهيم احمد عمر، على وجه الخصوص، كان المسؤول عن إجازة الكثير من  التشريعات القمعية والإجراءات التي يقوم بها نظام الرئيس البشير، وبالتالي فهم المسؤولون عن قتل الملايين من مواطنيهم، بجانب مسؤوليتهم عن الأزمة الإنسانية في السودان”.

وفي رده على اهتمام رئيس البرلمان السوداني في زيادة تحسين العلاقات الثنائية بين السودان والولايات المتحدة، أصر  عضو الكونغرس على ضرورة استمرار وصول المساعدات الإنسانية دون قيود، والإفراج عن جميع المعتقلين السياسيين ووقف كل الأعمال العدائية.

وقال ماكغفرن ، “بدلا من ضمان وصول المساعدات الإنسانية إلى جنوب كردفان ودارفور والنيل الأزرق، جددت الخرطوم العمليات الهجومية في جنوب كردفان، في انتهاك للاتفاقات المبرمة مع إدارة أوباما التي أسفرت عن تخفيف العقوبات”.

ويخطط عضو الكونغرس لتجديد تشريعات هذا العام لفرض عقوبات تستهدف الحكومة السودانية عن الأفعال والجرائم ضد الإنسانية الإبادة الجماعية لها، طبقاً لبيان صحفي أصدره عقب الاجتماع، واطلعت عليه (الطريق)، اليوم.

الخرطوم – الطريق

https://i1.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/06/h-2.jpg?fit=300%2C200&ssl=1https://i1.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/06/h-2.jpg?resize=95%2C95&ssl=1الطريقMain Sliderأخبارانتهاكات حكومية,حقوق إنسانأكد عضو الكونغرس الامريكي، جيم ماكغفرن، رفضه لتخفيف العقوبات الأمريكية ضد حكومة السودان، وهي الإجراءات التي اتخذتها إدارة أوباما، في ايامها الاخيرة. واجتمع ماكغفرن- وهو أحد كبار النواب الديمقراطيين والصوت الرئيسي في الكونغرس بشأن حقوق الإنسان- مع إبراهيم أحمد عمر، رئيس البرلمان السوداني، الاسبوع الماضي، بالولايات المتحدة الامريكية، التي يزورها الاخير...اخبار السودان , صحيفة الطريق السودانية