واصل المئات من سكان “بلدة” لقاوة غربي السودان، اعتصاما استمر زهاء الشهر في ساحة رئيسية بالمنطقة، احتجاجاً على تدهور الخدمات وعدم إيفاء حكومة ولاية غرب كردفان، والحكومة المركزية بوعود تنموية منذ العام 2010م.

ويحتج المعتصمون، على وعد التزم بها القيادي بحزب المؤتمر الوطني الحاكم، عبد الرحمن الخضر، ابان انتخابات 2010م، بادخال شبكة المياه للمنطقة لكنه لم  ينفذ حتى اليوم.

ويشتكي سكان البلدة، من سوء اوضاع الخدمات وعدم اكمال طريق طولة 50 كلم يقطع المنطقة بالكامل في اوقات الخريف. فضلا عن عدم ادخال خدمات الكهرباء للمنطقة.

وايد النائب البرلماني، اسماعيل محمد يوسف، مطالب المعتصمين. مبيناً أن اعتصامهم سلمياً ويقوم على مطالب وحقوق عادلة كفلها لهم الدستور، وقال ” سجلت زيارة للمحتجين داخل سرادقهم واستمعت إلى قضاياهم.. ونامل ان تحل قضاياهم بذات السلمية”.

وحذر يوسف في تصريحات اليوم الاثنين، بالبرلمان الحكومة المركزية وحكومة الولاية من مغبة فض الاعتصام بالقوة، وقال “جلست داخل الصيوان ثلاثة أيام ولم اجد شخصاً يحمل “مطواة او سكين”.

وشدد النائب البرلماني، على عدم وجود اي احزاب سياسية وراء الاحتجاج وتحدى اي حزب يدعى انه وراء الاحتجاج وصاحب الفكرة.

وتعاني منطقة لقاوة التي إنضمت الى ولاية غرب كردفان في اعقاب إجراءات حكومية قضت بتقسيم  اقليم كردفان الى 3 ولايات شملت ولاية شمال كردفان وولاية غرب كردفان وولاية جنوب كردفان التي  تقاتل فيها الحكومة السودانية منذ 3 اعوام، قوات الحركة الشعبية لتحرير السودان-شمال.

الخرطوم- الطريق 

إستمرار اعتصام المئات بـ"لقاوة" غربي السودانhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/11/لقاوة-300x179.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/11/لقاوة-95x95.jpgالطريقأخباراحتجاجواصل المئات من سكان 'بلدة' لقاوة غربي السودان، اعتصاما استمر زهاء الشهر في ساحة رئيسية بالمنطقة، احتجاجاً على تدهور الخدمات وعدم إيفاء حكومة ولاية غرب كردفان، والحكومة المركزية بوعود تنموية منذ العام 2010م. ويحتج المعتصمون، على وعد التزم بها القيادي بحزب المؤتمر الوطني الحاكم، عبد الرحمن الخضر، ابان انتخابات 2010م،...صحيفة اخبارية سودانية