انهت محكمة جنايات بحري وسط، اليوم الثلاثاء، استجواب المتحري والشاكي وشاهد الاتهام الاول في قضية (33) من الشباب المتهمين بحرق قسم شرطة الخوجلاب، وشاحنة شرطة (دفار) داخله إبان تظاهرات سبتمبر العام الماضي، والتي باتت تعرف إعلاميا بقضية (شباب الخوجلاب) لجهة ان المتهمين جميعهم من منطقة الخوجلاب بالخرطوم بحري، شمالي العاصمة السودانية الخرطوم.

ورفض قاضي المحكمة، محمد صديق، طلبا لهيئة الدفاع بإخلاء سبيل (10) متهمين ظلوا رهن الاحتجاز منذ 26 سبتمبر الماضي، فيما اخلي سبيل (23) متهما في القضية بالضمان العادي في وقت سابق.

وحددت المحكمة جلسة الثلاثاء القادم لمواصلة النظر في القضية.

 وتأخرت المحكمة لنحو ساعة ونصف الساعة عن الموعد المضروب حيث انعقدت في الساعة الثانية عشرة منتصف النهار بدلا عن العاشرة والنصف كما حدد سابقا، لتأخر الشاكي عن الحضور.

واقر الشاكي، المساعد صباحي الحسين، انه لم يوقف اي متهم بالقضية اثناء الاحداث التي اندلعت يوم الاربعاء 25 سبتمبر الماضي، وشهدت احراق القسم وسيارة الشرطة.

وقال الشاكي ان اجراءات البلاغ حُركت في اليوم التالي للاحداث. وتم اعتقال المتهمين من منازلهم.

 وعند سؤاله إن كان قد شاهد المتهم اشرف عمر خوجلي يقذف القسم بالحجارة او يتلف اثاثه او يلقي بعبوات حارقة تجاهه  او يحمل شئ في يده،  اجاب الشاكي بـ :”لا”.

واشار الشاكي الى انه رأي احد المتهمين يحمل شعلة ذات لهب ويضرم النار في المقاعد الامامية لـ”دفار” الشرطة المتعطل داخل القسم.

واوضح شاهد الاتهام الاول، الرقيب النور عبداللطيف، في اقواله ان ما بين ألفي إلى ثلاثة آلاف مواطنا تجمعوا في احد الميادين بالمنطقة يوم 25 سبتمبر قبل ان يتوجهوا الى طلمبة للوقود هناك لكن قوة اعترضت سبيلهم فتوجهوا الى قسم الشرطة وحصبوه بالحجارة قبل ان ترد عليهم الشرطة بالغاز المسيل للدموع، كما اطلق ضابط برتبة الملازم طلقة في الهواء فتفرق المتظاهرين  ثم عادوا مرة اخرى للتجمع.

واقر الشاهد اثناء استجوابه بواسطة ممثل الدفاع، ساطع الحاج المحامي، ان المتهمين الذين تعرف عليهم في طابور(الاستعراف) الشخصي بعد القاء القبض عليهم لم يراهم يحرقون او يسرقون او يتلفون داخل اوخارج قسم الشرطة .

وبشأن الطريقة التي تعرف عليهم اثناء طابور (الاستعراف) الشخصي اقر بأنه يعرفهم من قبل وقوع الاحداث بوقت طويل.

وشهدت المحكمة حضورا كثيفا من ذوي المتهمين الذين امتلأت بهم القاعة على سعتها كما شهدت اجراءات أمنية مشددة.

 واندلعت مظاهرات عنيفة في سبتمبر من العام الماضي، إحتجاجا علي قرار حكومي برفع الدعم عن المحروقات والمشتقات البترولية، وواجهت الحكومة المظاهرات الشعبية بعنف وقمع شديدين، وسقط في الاحتجاجات حوالي (200) قتيل، بحسب احصاءات منظمات حقوقية وجهات مستقلة.

الخرطوم – الطريق

https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/02/IMG-20140220-WA0001-300x265.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/02/IMG-20140220-WA0001-95x95.jpgالطريقأخبارالعدالة,حقوق إنسان,مظاهرات سبتمبر بالسودان ، قتل متظاهرين ، السودانانهت محكمة جنايات بحري وسط، اليوم الثلاثاء، استجواب المتحري والشاكي وشاهد الاتهام الاول في قضية (33) من الشباب المتهمين بحرق قسم شرطة الخوجلاب، وشاحنة شرطة (دفار) داخله إبان تظاهرات سبتمبر العام الماضي، والتي باتت تعرف إعلاميا بقضية (شباب الخوجلاب) لجهة ان المتهمين جميعهم من منطقة الخوجلاب بالخرطوم بحري، شمالي...صحيفة اخبارية سودانية