رفضت الحكومة السودانية، إعلان المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية، فاتو بنسودا، أن مكتبها يواصل التحريات من أجل تحديد مدى صحة استخدام حكومة السودان أسلحة كيماوية في منطقة جبل مرة بدارفور.

ودعت المدعية العامة للمحكمة الجنائية في تقريرها الدوري أمام مجلس الأمن، المجلس إلى إرغام حكومة السودان على السماح للبعثة المشتركة للأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي في دارفور (يوناميد) ومنظمة حظر الأسلحة الكيماوية ومكتبها بالوصول إلى جبل مرة من دون قيود لإجراء تحقيق شامل في ادعاءات حصول هجمات كيماوية ضد المدنيين.

وأضافت بنسودا أمام مجلس الأمن “إذا صحت ادعاءات استخدام حكومة السودان الأسلحة الكيماوية ستشكّل جريمة جديدة بشعة ضد المدنيين في دارفور”.

 وكانت منظمة العفو الدولية قالت في تقرير لها ان الحكومة استخدامت الأسلحة الكيماوية في دارفور، وقالت إنها تملك أدلة موثوقة تشير بقوة إلى أن أسلحة كيماوية مثل المادة المولدة للبثور أو المواد المقرحة أو السموم البيولوجية ضد المدنيين في جبل مرة. ووفقاً للمنظمة فإن الخرطوم استخدمت أسلحة كيماوية في 32 هجوماً وأن هناك حوالي 200 و250 شخصاً من بينهم أطفال قد يكونوا قُتلوا نتيجة التعرض لتلك المواد.

وهاجم مندوب السودان لدى مجلس الامن، عمر دهب في رده على  تقرير مدعية المحكمة، بيان الاخيرة. وقال في تعميم اطلعت عليه (الطريق)، ان” تقرير مدعية المحكمة سعى لتصوير الأوضاع على غير حقيقتها لإيجاد مسوغ للاستمرار في تحقيقاتها وعملها المتعلق بالأوضاع في دارفور على ضوء الإحالة التي تمت اليها من مجلس الامن قبل احد عشرة عاما”.

واستشهد المسؤول السوداني، بالتقارير الدورية للجنة الدولية لمتابعة تنفيذ اتفاقية سلام دارفور “المنسجمة مع الواقع الماثل على الارض الذي تجاوز حالة النزاع في الاقليم”.

وأصدرت المحكمة الدولية بين عامي 2009، و2010 مذكرات اعتقال بحق الرئيس السوداني،المتهم بارتكاب إبادة وجرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب في إقليم دارفور بغرب السودان، وقتل 300 ألف شخص على الأقل هناك منذ بدء النزاع بين المتمردين والقوات الحكومية وفق الامم المتحدة.

وأعلنت المحكمة الاسبوع الماضي، أنها ستعقد جلسة استماع علنية فى 7 أبريل المقبل، لمناقشة رفض جنوب إفريقيا اعتقال الرئيس السودانى عمر البشير عندما زارها عام 2015.

وطلب قضاة المحكمة من جنوب إفريقيا، إرسال ممثلين إلى الجلسة المقررة لتحديد ما إذا كانت سلطات هذا البلد قد انتهكت التزاماتها التى كانت تقتضي القبض على الرئيس السودانى عمر البشير فى عندما زارها يونيو من العام الماضي.

واثارت هذه القضية جدلا بجنوب افريقيا اعلنت على اثره بدء اجراءات للانسحاب من المحكمة الجنائية الدولية.

الطريق+وكالات

https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2016/12/مدعية-الجنائية-300x200.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2016/12/مدعية-الجنائية-95x95.jpgالطريقMain Sliderأخبارالعدالة الدوليةرفضت الحكومة السودانية، إعلان المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية، فاتو بنسودا، أن مكتبها يواصل التحريات من أجل تحديد مدى صحة استخدام حكومة السودان أسلحة كيماوية في منطقة جبل مرة بدارفور. ودعت المدعية العامة للمحكمة الجنائية في تقريرها الدوري أمام مجلس الأمن، المجلس إلى إرغام حكومة السودان على السماح للبعثة المشتركة...صحيفة اخبارية سودانية