بدأت الممثل المقيم للأمين العام للأمم المتحدة بالسودان ومنسقة الشئون الانسانية، مارتا رويداس، زيارة إلى ولاية شمال دارفور، بغرض الوقوف علي الأزمة الإنسانية وتوفير الإحتياجات الضرورية للنازحين جراء القتال الدائر في منطقة جبل مرة، بين الحكومة السودانية، وقوات حركة تحرير السودان – جناح عبدالواحد .

ووفقاً لأحدث تقديرات الأمم المتحدة فقد ارتفع عدد المدنيين الذين نزحوا جراء النزاع الأخير في منطقة جبل مرة في دارفور من 38 الف إلى 73 الف نازح.

وأوضحت مارتا، اليوم الإثنين، ان زيارتها الى شمال دارفور تهدف للتنسيق والتعاون بين حكومة الولاية والأمم المتحدة لتوفير الاحتياجات الانسانية للنازحين بمناطق (طويلة وسرتوني وأنكا)، مؤكدة استعداد المنظمة الدولية لتقديم الخدمات الانسانية لاؤلئك النازحين عبر برامج قصيرة او طويلة المدى- طبقاً لوكالة السودان للأنباء.

كما أشارت الي أهمية تنفيذ مشروعات تنموية وخدمية بدلاً من الإستمرار فى تقديم المساعدات الانسانية.

من ناحيته نفى والى ولاية شمال دارفور بالانابة، آدم محمد حامد، أن تكون المعارك العسكرية التي دارت بين القوات الحكومية، وحركة تحرير السودان، هي السبب في نزوح المدنيين.

وأضاف لدي لقائه، الممثل المقيم للأمين العام للأمم المتحدة، بمدينة الفاشر، اليوم الإثنين، ‘‘ أن الأسباب الحقيقية وراء ذلك النزوح هو عملية اعادة الانتشار التى تمت للقوة العسكرية المرابطة بمنطقة خزان تنجر التى تبعد مسافة ستة كيلو مترات من حاضرة محلية طويلة، والذي تزامن مع المواجهات العسكرية التى جرت بجبل مرة مما دفع سكان قرى منطقة تنجر الى النزوح’’.

وكانت البعثة المشتركة بين الاتحاد الافريقي والامم المتحدة  في إقليم دارفور (يوناميد) قد أعلنت أمس الأحد، إستمرار وصول النازحين الجدد في محيط موقعها بمنطقة (سورتوني)، بولاية شمال دارفور.

الخرطوم – الطريق

ممثلة الأمين العام للأمم المتحدة بالسودان تقف على الأزمة الإنسانية بشمال دارفورhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/03/11-300x194.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/03/11-95x95.jpgالطريقأخباردارفوربدأت الممثل المقيم للأمين العام للأمم المتحدة بالسودان ومنسقة الشئون الانسانية، مارتا رويداس، زيارة إلى ولاية شمال دارفور، بغرض الوقوف علي الأزمة الإنسانية وتوفير الإحتياجات الضرورية للنازحين جراء القتال الدائر في منطقة جبل مرة، بين الحكومة السودانية، وقوات حركة تحرير السودان – جناح عبدالواحد . ووفقاً لأحدث تقديرات الأمم المتحدة...صحيفة اخبارية سودانية