تفاقمت أزمة المئات من المسافرين العالقين بميناء سواكن شرقي السودان، في اعقاب عجز شركة “دهب” الناقلة عن الإيفاء بنقل المسافرين لميناء جدة بالمملكة العربية السعودية لاكثر من اربعة ايام بسبب بيع الشركة لتذاكر أكثر من العدد المطلوب للرحلة.

ولازال المئات من المسافرين القاصدين للمملكة العربية السعودية يتواجدون بميناء سواكن منذ الثامن والعشرين من اغسطس الماضي في انتظار معالجة ازمتهم.

وأشار عاملون في وكالات سفر وسياحة تحدثوا لـ (الطريق)،  الى ان أحد الاسباب التي ادت الى حدوث الازمة هو قيام شركات الملاحة ببيع التذاكر للسماسرة، الى  جانب عدم وجود جهات رقابية لضبط عملية بيع التذاكر كان سبب مباشر لإرتفاع أسعارها ومن ثم إغراء الشركات ببيع أكبر عدد من التذاكر دون مراعاة لسعة وحمولة العبارة .

وأشار مسافرون الى  أنهم إشتروا معظم التذاكر من السوق الأسود – عبر وسطاء – وأن أسعارها تجاوزت السعر الرسمى بكثير، ومع ذلك لم يتمكنوا من السفر، وقال المسافر، أمين عثمان لـ(الطريق) ” بعد حدوث الأزمة ذهبت لشراء تذكرة لأحد أقاربى ليغادر فى أقرب رحلة فوجدت أن سعر التذكرة قد وصل عند السماسرة إلى (2500) جنيها بدلا عن (450) جنيه هو سعرها الرسمى “.

 ويشتكى ركاب آخرون من أن إقامتهم فى المملكة العربية السعودية بصدد الإنتهاء، وأن الوقت أصبح حرج جداً ولايمكنهم البقاء فى السودان أكثر من ذلك.

وقال مدير التشغيل بشركة نما للملاحة صالح حلفاوى لـ (الطريق)– وهى شركة تملك عبارة تعمل فى ذات الخط –” ليس لدينا مانقدمه من للمساعدة فى حل المشكلة الحالية ” وأضاف ” عملنا يسير عبر الرحلات المعتادة التى تم بيع تذاكرها قبل حدوث هذه الأزمة والآن لاتوجد لدينا تذاكر فائضة “.

من جهته، ارجع رئيس شعبة أصحاب وكالات السفر والسياحة ببورتسودان، صلاح إبراهيم دوانة سبب المشكلة لإمتلاك شركات الملاحة لحق بيع التذاكر، حيث لايحق لها قانوناً أن تبيع التذاكر وأن تلك هى مهمة وكالات السفر والسياحة  وأننا أستطعنا فى وقت سابق إصدار قرار بهذا المعنى من وزارة السياحة بالولاية، لكن شركات الملاحة إستطاعت أن تتجاوزه ولم تشفع لنا مخاطبتنا للمسئولين الحكوميين للتنبيه بخطورة هذه الوضع “.

وقال دوانة لـ(الطريق) ” العلاقات الخاصة التى تربط أصحاب الشركات بالمسئولين الحكوميين هى السبب وراء عدم تنفيذ قرار بيع التذاكر عن طريق وكالات السفر والسياحة ويضيف ” حتى حينما تعطينا الشركات تذاكر محدودة من وقت لآخر تقوم بحرماننا جزء من الأرباح خاص بنا وهو حوالى (15%) من قيمة التذكرة، لكننا نتحمل هذا الظلم من أجل خدمة زبائننا “.

وقال رئيس شعبة أصحاب وكالات السفر والسياحة ببورتسودان لـ (الطريق) ” شركات الملاحة صارت تتحايل على القانون عبر إنشاء وكالات سفر وسياحة خاصة بها لتحتكر عبرها بيع تذاكرها وهو مايساعد على الفساد والمحسوبية وذهاب التذاكر إلى السوق الأسود وبالتالى فإن المسافرين هم المتضررين الأساسيين من هذه الفوضى التى أدت لأن يمتلك بعض أصحاب البقالات فى سواكن تذاكر لبيعها فى السوق الأسود “.

تقارير-الطريق

تفاقم أزمة المسافرين السودانيين بميناء سواكنالطريقتقاريرشرق السودان تفاقمت أزمة المئات من المسافرين العالقين بميناء سواكن شرقي السودان، في اعقاب عجز شركة 'دهب' الناقلة عن الإيفاء بنقل المسافرين لميناء جدة بالمملكة العربية السعودية لاكثر من اربعة ايام بسبب بيع الشركة لتذاكر أكثر من العدد المطلوب للرحلة. ولازال المئات من المسافرين القاصدين للمملكة العربية السعودية يتواجدون بميناء سواكن منذ...صحيفة اخبارية سودانية