دعا وكيل الامين العام للمتحدة لعمليات حفظ السلام، سرفي لادسوس، الحكومة السودانية وحركة جيش تحرير السودان بزعامة عبد الواحد محمد نور، الى وقف العدائيات في منطقة جبل مرة بدارفور غربي السودان والالتزام بالمفاوضات السلمية غير المشروطة.

وقال لادسوس، طبقا لتقرير قدمه الى مجلس الامن الدولي بحسب مانقلت بعثة يوناميد اليوم الخميس ” تصاعد القتال في جبل مرة ادى الى نزوح واسع النطاق  خاصة في الفترة ما بين منتصف يناير ونهاية مارس، حيث تُقدر المنظمات الانسانية بان حوالي  138 الف شخص من جبل مرة نزحوا بنهاية 31 مارس”.

وابدى المسؤول الاممي قلقه من القيود التي تفرضها الحكومة وتابع ” عدد الضحايا جراء موجة القتال الاخيرة لايزال غير معلوم، ما منع بعثة الاتحاد الافريقي والامم المتحدة في دارفور( اليوناميد) والعاملين في المجال الانساني من الاستجابة لمتطلبات الحماية والمتطلبات الانسانية للنازحين”.

وقال لادسوس ” مع تجدد القتال في جبل مرة، فان بعثة يوناميد قامت بتركيز جهودها لضمان حماية المدنيين والسكان النازحين”.

واوضح لادسوس ان البعثة اقامت مناطق امنة  بالقرب من مواقع النزوح وعززت من وجودها العسكري والشرطي وزادت دورياتها ليلاً ونهاراً بهدف تحقيق الحماية  والامن والنظام في تلك المناطق.

ونشب القتال في منطقة جبل مرة بدارفور بين الحكومة وحركة عبد الواحد محمد نور منذ منتصف يناير الماضي وادى الى نزوح 138الف شخص .

ورفضت الحكومة السودانية تقارير الامم المتحدة التي حذرت من تزايد النزوح الى 100الف شخص في مارس الماضي وقالت ان الاعداد الحقيقية للنزوح تقدر بـ75الف نازح طبقا لمتحدث الخارجية السودانية .

الخرطوم- الطريق

قلق اممي من قيود تفرضها الحكومة السودانية للوصول الى مناطق بدارفورhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2016/01/يوناميد-شرطة-300x211.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2016/01/يوناميد-شرطة-95x95.jpgالطريقأخباردارفوردعا وكيل الامين العام للمتحدة لعمليات حفظ السلام، سرفي لادسوس، الحكومة السودانية وحركة جيش تحرير السودان بزعامة عبد الواحد محمد نور، الى وقف العدائيات في منطقة جبل مرة بدارفور غربي السودان والالتزام بالمفاوضات السلمية غير المشروطة. وقال لادسوس، طبقا لتقرير قدمه الى مجلس الامن الدولي بحسب مانقلت بعثة يوناميد اليوم...صحيفة اخبارية سودانية