لقي (52) طفلا بمناطق أم قونجة وحجير تونو، 37 كيلومتر جنوب شرقي نيالا، بولاية جنوب دارفور، مصرعهم بعضهم مات حرقا في منازل ذويهم وآخرين ماتوا عطشا جراء هيمانهم علي وجوههم دون وجه، يومي الجمعة والسبت، بعد دخول مليشيا الجنجويد والتي تطلق عليها الحكومة (قوات الدعم السريع) المنطقة واستخدامها القوة المفرطة بحق المدنيين دون ان تكون هناك اية مقاومة من جهة مسلحة .

وقال خال ثلاث أطفال ماتوا عطشا، محمد أبكر عبد الله ، أن أبناء شقيقته – بنتين وولد –  ماتوا عطشا بعد فرارهم من قرية ام قونجة نهار الجمعة، حيث فارقا والدتهم اثناء الفرار، ووجدوا الثلاث موتى في مناطق متفرقة علي بعد اكثر من ستين كيلو.

 وقال شاب من القرية نفسها ان احصائية اهل القرية حتي صباح اليوم الأحد،  بلغ عدد القتلي وحدهم (52) قتيلا بأنواع عديدة مميتة .

وتعيش نيالا نهار اليوم الأحد، حالة من الغصب إزاء الإنتهاكات المتعاظمة في منطقة شرق نيالا، التي تأتي الأنباء المتواترة منها أن العشرات من المدنيين لقوا حتفهم، وان اعمال القتل لا تزال مستمرة.

نيالا – الطريق

https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/02/malitia-300x225.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/02/malitia-95x95.jpgالطريقأخبارالجنجويد,دارفور,دارفور ، الاوضاع الانسانية بدارفور ، النزاع في دارفورلقي (52) طفلا بمناطق أم قونجة وحجير تونو، 37 كيلومتر جنوب شرقي نيالا، بولاية جنوب دارفور، مصرعهم بعضهم مات حرقا في منازل ذويهم وآخرين ماتوا عطشا جراء هيمانهم علي وجوههم دون وجه، يومي الجمعة والسبت، بعد دخول مليشيا الجنجويد والتي تطلق عليها الحكومة (قوات الدعم السريع) المنطقة واستخدامها القوة...صحيفة اخبارية سودانية