أتهمت هيئة الدفاع، عن رئيس حزب الأمة القومي المعارض في السودان الصادق المهدي، نيابة الجرائم الموجهة ضد الدولة، بممارسة التطويل والمماحكة في البلاغ المقيّد ضد الرجل، مبينة أن التحري معه أستمر زهاء الشهر دون أن يقدم للمحاكمة.

وأستبعدت هيئة الدفاع، أن توقيع الإعدام على المهدي  “حتى في حالة إدانته” نظراً لتجاوزه السبعين عاماً بحسب ما نص دستور 2005م.

 وقالت الهيئة “من المستحيل على المحكمة أن تحكم على المهدي بالاعدام..فلماذا التطويل في التحري”، وأشارت الى انها تقدمت بعدد من العرائض والطلبات للنيابة للإفراج عن الرجل لكن دون جدوى ورفضت الإفراج عنه بالضمان او الإنتهاء من التحري ورفع الأوراق الى المحكمة المختصة.

وأبدى عضو هيئة الدفاع المحامي، كمال الجزولي، في مؤتمر صحفي بمركز طيبة برس اليوم الثلاثاء،  تخوفه من أن يتحول الحبس الذي يواجهه المهدي ما قبل المحاكمة الي عقوبة إدارية توقعها النيابة على المهدي بذريعة التحري من جهة غير قضائية.

وأعتبر الجزولي، عملية التطويل في التحري بانها عملية “مضحكة” لا تمت الى العدالة باي صلة.

وقال “لازلنا نعارك ونصارع مع النيابة ولن نترك الامر ولن نيأس”.

وسخر الجزولي، من قرار النيابة القاضي بحظر النشر في قضية المهدي خلال مرحلة التحري. وأشار الى أن الحظر صدر من جهة تنفيذية لا يحق لها إصدار مثل هذا القرار. وأضاف “قرار خظر النشر لا يعني سوى التوجه للسير بالقضية في الظلام”.

في السياق، أعتبر عضو هيئة الدفاع، على قيلوب، حيثيات إعتقال المهدي بانها حيثيات سياسية وليست قانونية ومارست فيها السلطات التكتم رغم حديثها عن الحريات.

وأعتقل الأمن السوداني، في السابع عشر من مايو الماضي المهدي بعد إتهامات بإرتكاب إنتهاكات بحق المدنيين وجهها لقوات الدعم السريع المعروفة شعبيا بالجنجويد ويتبناها جهاز الأمن والمخابرات في السودان. وقيّد الامن بلاغات لدى نيابة الجرائم الموجهة ضد الدولة في مواجهة المهدي أودع بموجبها سجن كوبر.

الخرطوم- الطريق 

هيئة الدفاع: المهدي يواجه عقوبة من جهة غير قضائية https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/06/هيئة-الدفاع-عن-المهدي-300x191.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/06/هيئة-الدفاع-عن-المهدي-95x95.jpgالطريقأخبارالأزمة السياسية في السودان,انتهاكات الأجهزة الأمنية,تحالف المعارضةأتهمت هيئة الدفاع، عن رئيس حزب الأمة القومي المعارض في السودان الصادق المهدي، نيابة الجرائم الموجهة ضد الدولة، بممارسة التطويل والمماحكة في البلاغ المقيّد ضد الرجل، مبينة أن التحري معه أستمر زهاء الشهر دون أن يقدم للمحاكمة. وأستبعدت هيئة الدفاع، أن توقيع الإعدام على المهدي  'حتى في حالة إدانته' نظراً...صحيفة اخبارية سودانية