استفسر مسؤولون في الاتحاد الاوروبي، اليوم الثلاثاء، البرلمان السوداني، عن إغلاق مركز تراكس للتدريب وإعتقال 6 من موظفيه، وملابسات إحتجاز الناشط الحقوقي، مضوي ابراهيم، في وقت اعتبر البرلمان ان قضية المركز جنائية ولاعلاقة لها بحقوق الانسان.

واستوضحت ممثل حزب الخضر، المتحدث الرسمي لدائرة الشؤون الخارجية و حقوق الانسان في البرلمان الاوروبي لوش بلر ، والمسئول السياسي  بالاتحاد الاوروبي، البرلمان عن سبب تحفظ السودان عن التوقيع على اتفاقية القضاء على جميع اشكال التمييز ضد المرأة المعروفة إختصارا ” سيداو” والتعديلات الدستورية والسودانيين الذين التحقوا بتنظيم الدولة الاسلامية ” داعش”

واتهم عضو المجلس محمد الحسن الامين، ناشطي تراكس بإستغلال عضويته وامكانياته لتنفيذ اجندة وارتكاب جرائم مخالفة للقوانين السودانية،  وقال ان “إغلاقه تم بناء على آدلة معلنة ومحاكمة مفتوحة لموظفيه”. واضاف “ماتم اجراء جنائي ويحق للمتهمين الاستئناف”.

واضاف الامين، للصحفيين عقب الاجتماع بالمسئولين الاوروبيين بمشاركة رئيس لجنة الامن والدفاع ونواب اخرين،  ان بلر سالت عن وضع المراة في السودان وطريقة اصدار القوانين وهل يتم الاستماع للمجموعات المتاثرة بالتشريعات خاصة  قطاعات بالمراة .

وبرأ  الامين بشدة خلال الاجتماع ، جهاز الامن، من إساءة إستغلال سلطاته الإستثنائية في الإعتقال. وذكر ان التوقيف يتم بطريقتين الجنائية عبر الشرطة، والاخرى عبر جهاز الامن والمخابرات الوطني في حالة تهديد الامن كما يحدث في الولايات المتحدة الامريكية اي دول اوروبا.  ووعد النواب المسؤولة الاوروبية بتقليص المدة المسموحة للاحتجاز في  مشروع التعديلات الدستورية المطروحة في البرلمان حاليا.

واقر نواب، بعدم إحاطتهم  بملابسات إعتقال الناشط الحقوقي واستاذ الهندسة بجامعة الخرطوم، مضوي ابراهيم، لدي الامن منذ السابع من ديسمبر الماضي،  وقال النائب محمد الحسن الامين، “ابلغنا بلر ان البرلمان لايتابع القضايا الشخصية الا اذا وصلت شكوى للجانه المتخصصة والتي تقوم بدراسة الحالة، واوضحنا لها ان البرلمان ليس الجهة التي ينبغي ان توجه له مثل هذه الاسئلة”.

في السياق، وتبرأ الامين، من السودانيين الذين التحقوا بداعش، وقال مقاتلو داعش من جنسيات اخرى ولكن جذورهم تعود للسودان، وما اصابهم من فهم خاطي في الاسلام كان في بيئتهم التي نشأوا فيها وليس الاسلام الوسطي المعروف لدى السودانيين.

الخرطوم- الطريق

https://i2.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/02/727975ff288a1b31e14cf807c365e838.jpg?fit=300%2C178&ssl=1https://i2.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/02/727975ff288a1b31e14cf807c365e838.jpg?resize=95%2C95&ssl=1الطريقMain Sliderأخبارانتهاكات الأجهزة الأمنيةاستفسر مسؤولون في الاتحاد الاوروبي، اليوم الثلاثاء، البرلمان السوداني، عن إغلاق مركز تراكس للتدريب وإعتقال 6 من موظفيه، وملابسات إحتجاز الناشط الحقوقي، مضوي ابراهيم، في وقت اعتبر البرلمان ان قضية المركز جنائية ولاعلاقة لها بحقوق الانسان. واستوضحت ممثل حزب الخضر، المتحدث الرسمي لدائرة الشؤون الخارجية و حقوق الانسان في البرلمان...صحيفة اخبارية سودانية