وجه الرئيس السوداني، عمر البشير، وزارة العدل، باستكمال اجراءات معاقبة ما سماهم بـ”المعتدين” على ممتلكات الدولة وتعويض اسر الضحايا في احتجاجات سبتمبر 2013 والتي تعد الاعنف ضد الحكومة الحالية منذ وصولها سدة الحكم في 89 من القرن الماضي.

وفجر قرار حكومي برفع الدعم عن المحروقات، سبتمبر من العام 2013، مظاهرات عنيفة واجهتها  الحكومة بعنف وقمع شديدين، وسقط في الاحتجاجات حوالي (200) قتيل، بحسب احصاءات منظمات حقوقية وجهات مستقلة. فيما تقول الحكومة ان عدد قتلى المظاهرات لم يتعدى الـ (80) شخصا.

وشمل توجيه الرئيس السوداني، بحسب وكالة السودان للانباء “الحكومية” تعويض المستثمرين الذين لحقت باعمالهم اضرارا جراء الاحتجاجات.

ولم تنشر الحكومة السودانية تقريرا حول الاحداث، ونفت وزارة العدل السودانية مايو 2014، تشكيل لجنة للتحقيق في الأحداث التي صاحبت الاحتجاجات.وقال وكيل الوزارة العدل في بيان وزارته امام البرلمان السوداني “لم نشكل لجنة للتحقيق ..وان الحكومة سمت ما جرى تخريبا”. وتجنب البيان ذكر قتلى المظاهرات.

بيد  أن، الخبير المستقل المعني بحالة حقوق الإنسان في السودان السابق، مشهود بدرين، وصف التقرير الذى تسلمه من الحكومة السودانية عن أحداث سبتمبر بـ(غير المقبول قانونياً وأخلاقياً)، واشار الى ان التقرير لم  يقدم أي أدلة علي إجراء تحقيق شامل ومستقل في إنتهاكات حقوق الإنسان التي وقعت خلال تلك المظاهرات.

وقال بدرين، في تقريره لمجلس حقوق الإنسان، في الخامس من سبتمبر 2014، “حديث الحكومة السودانية عن صعوبة تحديد اؤلئك الذين أطلقوا النار في وضح النهار وقتلوا المتظاهرين السلميين غير مقبول أخلاقياً وقانونياً”.

الخرطوم- الطريق

البشير يوجه بمعاقبة المعتدين على (ممتلكات الدولة) في مظاهرات سبتمبرhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/02/احداث-سبتمبر-ارشيف-300x198.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/02/احداث-سبتمبر-ارشيف-95x95.jpgالطريقأخبارمظاهرات سبتمبر بالسودانوجه الرئيس السوداني، عمر البشير، وزارة العدل، باستكمال اجراءات معاقبة ما سماهم بـ'المعتدين' على ممتلكات الدولة وتعويض اسر الضحايا في احتجاجات سبتمبر 2013 والتي تعد الاعنف ضد الحكومة الحالية منذ وصولها سدة الحكم في 89 من القرن الماضي. وفجر قرار حكومي برفع الدعم عن المحروقات، سبتمبر من العام 2013، مظاهرات...صحيفة اخبارية سودانية