يواجه نظام مكافحة الايدز بجنوب دارفور، غربي السودان، صعوبات جمة ازاء الحد من انتشار المرض وسط السكان بسبب الحدود المفتوحة على دولتي أفريقيا الوسطى والكنغو إضافة الى شكاوى العاملين في مجال المكافحة من ضعف الاستجابة المجتمعية لرسائل الوقاية.

 وقال مدير شبكة جنوب دارفور لمكافحة الايدز، شايب النور، لـ(الطريق) اليوم ان الصراع المزمن في الكنغو ومثله الجاري الآن في أفريقيا الوسطى دفع المئات من اللاجئين للحدود السودانية جهة ولاية جنوب دارفور، وهما دولتان ضمن ما يعرف بحزام الايدز نسبة لارتفاع نسب الإصابة فيها علاوة على دخول مسلحين من اطراف النزاع هناك الي دارفور.

ويمثل تواجد أكثر من 25 الف جندي من دول افريقيا المختلفة رفقة  قوات بعثة حفظ السلام بدارفور (يوناميد) قلقا اضافياً علي الحادبين على مكافحة المرض.

وأبان شايب ان حجم التمويل المقدم لمكافحة المرض لا يتناسب مع ما مطلوب من جهود لمواجهة ما اسماه التحدي الكبير في ظل ضعف جدية الشركاء في مواجهته بنحو حقيقي .

ورفض شايب اعطاء ارقام حول الاصابات بالمرض في الولاية قائلاَ: “ان العدد لا يمكن الاستهانة به”.

جنوب دارفور- الطريق

https://i1.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/02/stop.jpg?fit=300%2C225&ssl=1https://i1.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/02/stop.jpg?resize=95%2C95&ssl=1الطريقأخبارالصحة,دارفوريواجه نظام مكافحة الايدز بجنوب دارفور، غربي السودان، صعوبات جمة ازاء الحد من انتشار المرض وسط السكان بسبب الحدود المفتوحة على دولتي أفريقيا الوسطى والكنغو إضافة الى شكاوى العاملين في مجال المكافحة من ضعف الاستجابة المجتمعية لرسائل الوقاية.  وقال مدير شبكة جنوب دارفور لمكافحة الايدز، شايب النور، لـ(الطريق) اليوم ان...اخبار السودان , صحيفة الطريق السودانية