شهد مخيم كلمة للنازحين، أكبر المخيمات في جنوب دارفور، مظاهرات حاشدة شارك فيها المئآت من النازحين، وبحسب تقديرات ناشطين في المخيم بنحو ثلاثة آلاف شخص، ردد المتظاهرون فيها شعارات حملة “أرحل”، التي تقودها المعارضة السودانية لمقاطعة الانتخابات. بالاضافة إلى شعارات من قبيل “ثورة ثورة حتى النصر لن نتراجع حتى القصر”،  و”يسقط حكم البشير”، و”الشعب يريد إسقاط النظام”.

وقال أحد المشاركين في التظاهرة، ادريس عبدالله جمعة، لـ(الطريق) : “ان المظاهرة نظمت استجابة للنداءات العديدة التي أطلقتها المعارضة  السودانية، وعلى رأسهم رئيس حركة تحرير السودان عبد الواحد محمد نور، بمقاطعة الانتخابات”.

وقال ادريس: “لا يعقل بعد خمسة وعشرين عاما من الحكم الذي دمر كل شيئ في البلاد، اضافة الى اثني عاما من الخراب في دارفور ان ننتخب ذات الشخص الذي تسبب في هذا ولا يزال يرغب في تخريب المزيد”.

 وفي نيالا، عاصمة ولاية جنوب دارفور، عانت صناديق الاقتراع من ضعف اقبال الناخبين عليها. وزار والي ولاية جنوب دارفور، برفقة الصحفيين، مركز حي الكنقو وسط المدينة، بعد ساعتين من فتح الصناديق ولم يجد فيه سوى موظفى مفوضية الانتخابات مما دفعه إلى الاشتباك في حديث ساخن مع معمتد نيالا، السني محمد امام، بعد سؤاله للأخير بنحو غاضب (أين الناس ؟ معقول ولا زول واحد).  وتوجه الوالي إلى سيارته عائدا لمكتبه.

في الأثناء، اعترف مسؤول بحزب المؤتمر الوطني بضعف الإقبال على التصويت، وقال في حديث هاتفي تناقلته وسائط  التواصل الاجتماعي، إلى مسؤول أعلى منه: ( ان ضعف الاقبال لا يصدق وان الوضع أمام صناديق الاقتراع يصب لصالح حملة أرحل بنحو تام). وألام المسؤول، في حديثه الهاتفي، معتمد محلية نيالا شمال، الهادي عيسى، لتلاعبه  بالأموال المخصصة لبعض أعضاء الحزب العاملين في المراكز الانتخابية، اضافة إلى اضطراب في السجل الانتخابي، وفقدان أغلب الناخبين اسمائهم في سجلات مراكز تصويتهم.

في غضون ذلك، حلق الطيران الحربي في سماء عدة مناطق باقليم دارفور، خاصة في جنوبها وغربها خشية تنفيذ الحركات المسلحة والجبهة الثورية تهديدها بوقف وعرقلة الانتخابات، سيما بعد سريان أنباء تناقلها السكان عن تواجد كثيف لقوات إحدى الحركات المسلحة بالقرب من منطقة الردوم، في جنوب  دارفور، على الحدود مع دولة افريقيا الوسطى.

وفي مدينة الفاشر، عاصمة ولاية شمال دارفور، خلت مراكز الاقتراع من الناخبين، إذ ظل مركز الاقتراع بمدرسة الشرقية الثانوية بنات خالياً سوى من موظفي مفوضية الانتخابات، وبعض ممثلي حزب المؤتمر الوطني.

وأبلغ مرشح مستقل (الطريق) بأن عدد المسجلين بمركز اقتراع نادي النهضة يفوق الألفي ناخب، بينما أدلى 149 شخصاً بأصواتهم حتي نهاية اليوم الاثنين.

 

نيالا ، الفاشر –  الطريق

نازحون في دارفور يتظاهرون تنديداً بالإنتخابات وإقبال فاتر على التصويت في المدنhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/04/in45-300x191.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/04/in45-95x95.jpgالطريقتقاريرالانتخابات شهد مخيم كلمة للنازحين، أكبر المخيمات في جنوب دارفور، مظاهرات حاشدة شارك فيها المئآت من النازحين، وبحسب تقديرات ناشطين في المخيم بنحو ثلاثة آلاف شخص، ردد المتظاهرون فيها شعارات حملة 'أرحل'، التي تقودها المعارضة السودانية لمقاطعة الانتخابات. بالاضافة إلى شعارات من قبيل 'ثورة ثورة حتى النصر لن نتراجع حتى...صحيفة اخبارية سودانية