قالت مصادر متطابقة من مجموعتي “السلامات” و”الفلاتة” الاهليتين بدارفور غربي السودان، ان سبعة وستين شخصاً من الطرفين لقوا حتفهم جراء القتال الذي اندلع يومي الخميس والجمعة الماضيين بمحليتي دمسو وبرام بولاية جنوب دارفور، علاوة على إصابة نحو خمسين آخرين بجراح نقلوا الى مستفى نيالا.

ففي الوقت الذي أقر فيه احد أعيان مجموعة “الفلاتة” أرشو عبدالله لـ(الطريق) بمقتل واحد وعشرين رجلاً واصابة ثلاثة عشر بجراح؛ قال أمير “السلامات” موسى البشير لـ(الطريق) ان ستة وأربعين من عشيرته لقوا حتفهم وأصيب نحو سبعة وثلاثين بجراح.

وشنّ المسؤولين الاهليين، هجوما على السلطات في ولاية جنوب دارفور لتقاعسها عن فرض السلم والأمن على رجال المجموعتين المقتتلين .

وقال أمير (السلامات)، “لم تحرك الحكومة ساكنا على الرغم من علمها بما يجرى”.

فيما انتقد أرشو غياب معتمدي المحليتين من مواقع عملهما  بالمناطق التي تدور فيها المعارك بين الجانبين.

وقتل 18 شخصا في اشتباكات مماثلة بين المجموعتين مارس الماضي.

ووفقا لخبراء، فإن  النزاع في دارفور  ظل يدور في اطار أسباب جذرية تشمل فقدان سبل كسب العيش، وضعف الآليات التقليدية لتسوية المنازعات، وحالة الإفلات من العقاب وضعف سيادة القانون الإدارات الحكومية وغيابها في المناطق الريفية، بجانب انتشار الأسلحة والمليشيات المسلحة، وانعدام الثقة بين المجتمعات المحلية.

وقالت السلطات المحلية، في بيان لها السبت، انها دفعت بتعزيزات عسكرية للقبض علي اي شخص يثبت تورطه، بالمشاركة في الأحداث الدامية توطئة لتقديمه الي محاكمة عادلة وفوريه. وأشار البيان الي أن القوات المسلحة اتخذت كافة الإجراءات اللازمة لضبط المتسببين في الصراع واحكمت سيطرتها وأمنت أنحاء المحلية.

نيالا- الطريق 

(67) قتيلاً حصيلة قتال اهلي بين"الفلاتة والسلامات" بدارفورhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/05/oo-300x200.jpeghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/05/oo-95x95.jpegالطريقأخبارالنزاع الاهليقالت مصادر متطابقة من مجموعتي 'السلامات' و'الفلاتة' الاهليتين بدارفور غربي السودان، ان سبعة وستين شخصاً من الطرفين لقوا حتفهم جراء القتال الذي اندلع يومي الخميس والجمعة الماضيين بمحليتي دمسو وبرام بولاية جنوب دارفور، علاوة على إصابة نحو خمسين آخرين بجراح نقلوا الى مستفى نيالا. ففي الوقت الذي أقر فيه احد...صحيفة اخبارية سودانية