خيم الكساد على مكتبات عريقة تقع وسط الخرطوم وتراجعت نسبة مبيعاتها إلي (7%) من (40 %) قبل أربعة أعوام، وتسببت الأزمة الإقتصادية في تعميق الكساد التي طال مكتبات وسط الخرطوم.

  وتضطر المكتبات الى اغلاق ابوابها قبل حلول المساء.

 وللتغلب على ارتفاع اسعار الكتب وهجر المكتبات وتراجع عملية الاطلاع وسط السودانيين، ابتكرت مجموعة عمل الثقافية تنظيم معرض شهري، في الهواء الطلق بساحة مقهي أتينيه القريبة من شارع الجمهورية، بوسط الخرطوم، لتبادل وبيع الكتاب المستعمل.

واكتظ المعرض الذي يدخل عامه الثاني، اليوم الثلاثاء، بالمثقفين والطلاب والناشطين. ونشطت عملية البيع والتبادل الى حد كبير بالمعرض.

 وقالت عاملة في مكتبة عريقة بوسط الخرطوم ان ” المكتبة قلصت استيراد الكتب النادرة لإرتفاع أسعارها وصعوبة الحصول على الدولار”، مضيفة: ” ان المكتبة استغنت عن (4) عاملين لخفض نفقاتها بالتزامن مع الأزمة الاقتصادية .

 وزينت كتب نادرة لإدوارد سعيد وروايات للسوداني عبد العزيز بركة ساكن وكتب فكرية وسياسية معرض الهواء الطلق، الذي أطلق عليه منظموه اسم (مفروش).

 ودرجت (مجموعة عمل الثقافية) على تنظيم المعرض شهرياً للحد من تراجع مبيعات الكتب.

  وتواجه المكتبات صعوبات مالية وندرة في النقد الأجنبي الى جانب سداد رسوم محلية للحكومة.

  وارتفعت مدخلات الطباعة في السودان وزادت بنسبة (100%) واضطرت الصحف اليومية الى تطبيق زيادة سعر الصحيفة بنسبة (60%) لمواجهة تكاليف الإنتاج.

 وتعهدت وزارة الاعلام بالتدخل لحل الأزمة التي تواجه الصحف ودور النشر بإقامة مؤتمر الإعلام لإجراء نقاشات عميقة بين المتخصين والخبراء والمسؤوليين.

الخرطوم – الطريق

https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/02/3-11-300x200.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/02/3-11-95x95.jpgالطريقأخبارثقافةخيم الكساد على مكتبات عريقة تقع وسط الخرطوم وتراجعت نسبة مبيعاتها إلي (7%) من (40 %) قبل أربعة أعوام، وتسببت الأزمة الإقتصادية في تعميق الكساد التي طال مكتبات وسط الخرطوم.   وتضطر المكتبات الى اغلاق ابوابها قبل حلول المساء.  وللتغلب على ارتفاع اسعار الكتب وهجر المكتبات وتراجع عملية الاطلاع وسط السودانيين، ابتكرت...صحيفة اخبارية سودانية