قال الخبير الاقتصادي، وعضو البرلمان السوداني، بابكر محمد توم، ان اقتصاد بلاده لن يتحسن لاعوام قادمة لعدة اسباب على راسها عدم استقرار صرف الجنيه السوداني مقابل الدولار.

وتدهور الاقتصاد السوداني بعد انفصال دولة جنوب السودان التي استحوزت على ثلثي الانتاج النفطي منذ العام 2011. ولجات الحكومة على اثر ذلك بفرض زيادات على اسعار سلع تدعمها بجانب زيادة في الضرائب ورسوم اضافية أخرى.

واضاف محمد توم، وهو عضو في البرلماني السوداني عن دوائر حزب المؤتمر الوطني الحاكم، “الاقتصاد السوداني لن ينصلح حاله خلال عام او عامين او خمسة اعوام قادمة”.

 وذكر الخبير الاقتصادي جملة من الاسباب، بينها خلل في التوازن بين الاستيراد والتصدير. واشار الى ان المقارنة بين حجم الصادرات يقدر بـ 4 مليارات دولار، بينما الواردات 7 مليار دولار.

واشار بابكر، الذي قدم ورقة بعنوان موجهات موازنة العام المالي 2016  في ورشة تحليل الموازنة العامة عقدت بالخرطوم اليوم السبت، الى تحديات تواجه الموازنة العامة منها “المقاطعة الاقتصادية والحروب الداخلية والعطالة وعدم القدرة على توفير احتياطي النقد الاجنبي”.

واوضح محمد توم، ان القطاع الخارجي هو الاكثر تأثراً بالصدمات التى يتعرض لها الاقتصاد الوطني. وقال “ضعف الانتاج والانتاجية اثر على حجم الصادرات السودانية”.

واشار النائب البرلماني، الى ان موازنة 2016 اجازت 30% للولايات لزيادة الانتاج الا ان الحرب اخرجت كثير من المشاريع بتلك الولايات من دائرة الانتاج واوضح ان بنود صرف الموازنة جاءت متفاوته القطاع الزراعي 3.1 % والصناعة 0.6% والنفط والمعادن والكهرباء 2.5% والصحة 1.1% والتعليم 2.8% والدفاع والامن والشرطة 23%.

الخرطوم- الطريق

خبير : اقتصاد السودان لن يتحسن لسنوات قادمةhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/05/بائع-الخضار-300x196.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/05/بائع-الخضار-95x95.jpgالطريقأخباراقتصادقال الخبير الاقتصادي، وعضو البرلمان السوداني، بابكر محمد توم، ان اقتصاد بلاده لن يتحسن لاعوام قادمة لعدة اسباب على راسها عدم استقرار صرف الجنيه السوداني مقابل الدولار. وتدهور الاقتصاد السوداني بعد انفصال دولة جنوب السودان التي استحوزت على ثلثي الانتاج النفطي منذ العام 2011. ولجات الحكومة على اثر ذلك بفرض...صحيفة اخبارية سودانية