حررت السلطات بولاية شمال كردفان، غربي السودان، 11 رهينة يحملون جنسيات صومالية كانوا محتجزين لدى عصابات الاتجار بالبشر التي تنشط في المنطقة.

وقال مدير شرطة منطقة “الوحيد” بمحلية “حمرة الوز” بالولاية، العقيد معتصم ميرغني، في تصريحات اليوم الاثنين، أن “قواته تمكنت من تحرير 11 شخصاً، بينهم 8 فتيات وثلاثة شباب تتراوح أعمارهم بين 15 إلى 20 عاماً، من عصابة تنشط في الاتجار بالبشر”.

 وأوضح أن جميع الرهائن يحملون الجنسية الصومالية.

وأشار ميرغني، إلى أن الأجزاء الشمالية الغربية من المحلية باتت مسرحاً كبيراً للجريمة المنظمة وغير المنظمة وتجارة المخدرات والتهريب.

وسبق أن اقرت الحكومة السودانية بتنامي عمليات الاتجار بالبشر على اراضيها، واستضافت مؤتمراً دولياً حول الاتجار بالبشر، العام الماضي. وطلبت من الاتحاد الاوروبي مساعدتها لمكافحة الظاهرة.

وكانت منظمات حقوقية، اتهمت مسئولي أمن سودانيين بالتورط في عمليات الإتجار بالبشر التي تتم بين شرق السودان وشبه جزيرة سيناء المصرية.

وكشفت هيومن رايتس ووتش، في تقرير لها، نُشر العام الماضي، تورط مسؤولي أمن سودانيين في عمليات إتجار بالبشر بين شرق السودان وشبه جزيرة سيناء المصرية، وقالت: انهم متواطئون مع مُتجرين بالبشر ومسئولين مصريين في عمليات الإتجار بالبشر التي تتم بين البلدين.

واصدرت الحكومة السودانية، في مارس العام الماضي، قانوناً يقضي بإنزال عقوبة الإعدام أو السجن لمدة لا تقل عن خمس سنوات، ولا تتجاوز 20 عاماً على مرتكبي جريمة الاتجار بالبشر. كما انشأت نيابات ومحاكم خاصة للنظر في قضايا الاتجار بالبشر.

الخرطوم- الطريق

https://i0.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2016/10/تجارة-البشر.jpg?fit=300%2C167&ssl=1https://i0.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2016/10/تجارة-البشر.jpg?resize=95%2C95&ssl=1الطريقMain Sliderأخبارالإتجار بالبشر,تجارة البشرحررت السلطات بولاية شمال كردفان، غربي السودان، 11 رهينة يحملون جنسيات صومالية كانوا محتجزين لدى عصابات الاتجار بالبشر التي تنشط في المنطقة. وقال مدير شرطة منطقة 'الوحيد' بمحلية 'حمرة الوز' بالولاية، العقيد معتصم ميرغني، في تصريحات اليوم الاثنين، أن 'قواته تمكنت من تحرير 11 شخصاً، بينهم 8 فتيات وثلاثة شباب...صحيفة اخبارية سودانية