قالت وزارة التربية والتعليم في السودان، ان نحو مليون طفل في البلاد خارج المدارس معظمهم من البنات بسبب الصراعات التي قالت انها اضعفت التعليم. واشارت الوزارة الى النزاع في دارفور غربي البلاد والنيل الازرق وجنوب كردفان أثر “بشكل خطير” على نظم الخدمات التعليمية القائمة.

وكشفت ادارة الاحصاء التربوي بوزارة التربية، عن انخفاض نسبة استيعاب البنات في المدارس خلال العام الدراسي الماضي حيث بلغت النسبة للفئات العمرية من (6-13) سنة 71% للبنين، مقابل (66.9%) للبنات.

فيما بلغت نسبة الاستيعاب في المدارس للفئة العمرية من 14- 16 سنة (37.7) للبنين و(37.6) للبنات. واقرت بوجود فجوة كبيرة في الاستيعاب بين البنين والبنات على المستوى القومي وفوارق كبيرة بين الولايات.

واعلنت الوزارة، عن ارتفاع نسبة المدارس المختلطة الى اكثر من 65%. وانتقدت الوزارة عدم تطبيق سياسية مجانية التعليم التي اعلنت بمرسوم رئاسي واقرت الوزارة بان الاسر لا تزال فى معظم الحالات تدفع بطريقة او باخرى رسوما بفئات مختلفة لتغطية جزء كبير من تكاليف تشغيل المدارس.

وكشف الوزارة عن نتائج مسح قام بها البنك الدولي بالسودان في العام 2011 اشارت الى ان الاطفال من الفئات ذات الدخل المرتفع اكثر حظا في الحصول على فرص التعليم من الفئات ذات الدخل المنخفض لاسباب منها ميل الاسر ذوي الدخل المنخفض لخيار تعليم الاولاد بدلا عن البنات واعتماد الاسر على عمل الاطفال البنين. واعتبرت الوزارة  الفقر اكبر معوق للبنات في الحصول على التعليم.

واكدت المسؤولة في وزارة التربية والتعليم، ام كلثوم محمد خير،  في ورقة قدمتها في البرلمان السوداني اليوم الاحد بورشة عن التعليم، ان الحواجز الثقافية والمعتقدات في ولايات البحر الاحمر، وكسلا ، وغرب دارفور، تسببت في تدني تعليم البنات من حيث الاستيعاب والاستمرارية لتاثر مواقف بعض الاباء باعتقادات المجتمع التقليدية وتفضيل بعض مجتمعات تزويج البنات وهن يافعات واعتقاد بعض الاباء بان التحاق البنات بالمدارس يقلل من مساهمتهن في العمل الاسري، بحانب رفض بعض المجتمعات والاسر لفكرة المدارس المختلطة وتولي معلمين الذكور للعملية التعليمية.

واعترفت المسؤولة في ورقتها، بتوزيع غير متكافئ وعشوائية في توزيع المعلمين في المدارس و نقص في الكتب المدرسية والفصول والظروف غير الآمنة للبنات.

من جانبه، اشار رئيس البرلمان، ابراهيم احمد عمر،  ان البلاد تاخرت كثيرا فى مجال التعليم. وقال لدى مخاطبته الورشة “العالم وصل الى ان التعليم العالي للجميع حتى اصبح الرجل الامي هو من لا يواكب التطور التقني وليس من لا يفك الخط”.

وهاجم عمر، وكالات ومنظمات الامم المتحدة واتهمها بانها اضاعت على السودان فرص وتمويل للتعليم وقدمت قسمة ضيزى فى كل المجالات، وقال “الان نريد حق السودان كاملا فى هذه المؤسسات وظائفاً وتمويلاً  ليس  فى اليونسكو  ولا اليونسيف وانما فى برنامج الامم المتحدة الانمائي”.

واوضح رئيس البرلمان، ان التعليم يحتاج “لاستراتيجيات واسعة وكبيرة”.

واعلنت “اليونسيف” اطلاق حملة يونيو الماضي، لتسجيل اكثر من 300 الف طفل من هم خارج المدارس في السودان  للالتحاق بالمدارس ومراكز التعليم البديل في 14 ولاية من ولايات البلاد.

وتقول المنظمة الدولية، ان حوالى 3 ملايين طفلا فى سن التعليم قبل المدرسى ومرحلة تعليم الأساس تتراوح أعمارهم من 5 الى 13 سنة  خارج المدرسة -أكثر من نصفهم فتيات- ومحرومون من حق من حقوقهم الاساسية “الحق في التعليم”.

الخرطوم- الطريق

https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/02/تعديل-فى-العام-الدراسى-بالبحر-الأحمر-بسبب-مهرجان-السياحة-..-300x175.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/02/تعديل-فى-العام-الدراسى-بالبحر-الأحمر-بسبب-مهرجان-السياحة-..-95x95.jpgالطريقأخبارالتعليمقالت وزارة التربية والتعليم في السودان، ان نحو مليون طفل في البلاد خارج المدارس معظمهم من البنات بسبب الصراعات التي قالت انها اضعفت التعليم. واشارت الوزارة الى النزاع في دارفور غربي البلاد والنيل الازرق وجنوب كردفان أثر 'بشكل خطير' على نظم الخدمات التعليمية القائمة. وكشفت ادارة الاحصاء التربوي بوزارة التربية،...صحيفة اخبارية سودانية