سمى مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، الدكتور إدوارد توماس، الخبير المتخصص في الشأن السوداني، لمنصب الخبير المستقل المعني بحالة حقوق الإنسان في السودان خلفاً لمشهود بدرين، الذي تقدم بإستقالته للمجلس لأسباب أسرية وخاصة.

ولاية توماس التي حددها المجلس في قراره، الجمعة، اشتملت علي تعزيز إضافي، وإن جاءت مماثلة لولاية سلفه مشهود بدرين تحت ذات البند العاشر.

وبحسب قرار المجلس، فإن ولاية الخبير المستقل التي تم تمديدها بتعزيز إضافي في صلاحياتها تتمثل في “التقييم”، و”التحقيق” و”كتابة التقارير” عن أوضاع حقوق الإنسان في السودان.

ونص القرار علي أن ” يتم تمديد ولاية الخبير المستقل المعني بحالة حقوق الإنسان في السودان لعام آخر، تحت البند العاشر، المتعلق بالمساعدة التقنية وبناء القدرات لتحسين حالة حقوق الإنسان في السودان، علي أن تتضمن ولاية الخبير المستقل (التقييم)، و(التحقُق)، و(كتابة التقارير) عن أوضاع حقوق الأنسان في السودان بهدف تقديم توصيات بشأن المساعدة التقنية”.

ويري خبراء في القانون الدولي، ان “هذا التفويض مزج بين ولايتي (المراقبة) و(المساعدة التقنية).”

وبحسب خبراء تحدثت إليهم (الطريق)، فإن القرار ربط بين تقديم المساعدات وبين كتابة التقارير التي تتضمن “المراقبة”،  واشترط “تقديم المساعدات التقنية” بنتائج “المراقبة” و”التقييم” و “التحقق” لأوضاع حقوق الإنسان في السودان، بمافي ذلك مناطق الحروب والنزاعات،-وفقا للخبراء.

يتمتع إدوارد توماس، الخبير المستقل الجديد، وهو باحث متخصص في الشئون السودانية والإسلامية، بمعرفة عملية وعلمية عميقة عن السودان، من واقع عمل امتد لأكثر من 20 عاماً .

زار إدوارد توماس، كافة أرجاء السودان في فترة عمله الأولي بسلك التعليم، وتعرف عن قرب علي ثقافات السودان المتنوعة والمتعددة، والتي زودته بمعرفة وافية عن السودان استثمرها في تحصيله الأكاديمي ودرجاته العلمية.

عمل إدوارد مُعلماً بالسودان في الفترة بين 1986- 1989م، في كل من دنقلا والقرير بالولاية الشمالية ، انتقل بعدها للقاهرة لمواصلة رسالته التعليمية للطلاب السودانيين بمصر، وامتدت فتره عمله هناك لخمسة سنوات.

 أنجز إدوارد رسالته لنيل درجة الدكتوراة في جامعة ادنبره، من واقع خبرته العملية ومعرفته بالشأن السوداني، وكانت عن (الإسلام والإصلاح القانوني في السودان) في العام 1990م.

وظل متابعاً لصيقاً لجميع جوانب الحياة الإجتماعية والإقتصادية والسياسية في السودان، ومن واقع خبرته العملية والعملية نشر في العام 2010 كتاباً عن (تاريخ الحدود بين دارفور وجنوب السودان)، وفي نفس العام نشر كتاباً ثالثاً عن (الإسلام السوداني، ضم فصولاً عن حياة محمود محمد طه)، وأكمل حالياً كتابه الرابع عن (أفكار التحرير في جنوب السودان)، الذي سينشر في العام القادم.

منذ العام 2009م، وحتي يوم تعيينه بمنصب الخبير المستقل، يعمل إدوارد كباحث متفرغ متخصص في شئون السودان وجنوب السودان ونشر العديد من التقارير والمقالات عن التاريخ وعمليات السلام في السودان.

عمل في العام الماضي، كمستشار في مجال حقوق الإطفال لصالح لجنة التقصي الدولية في سوريا.

يتحدث إدوارد  اللغة العربية بطلاقة، واللهجة السودانية ويتمتع بمعارف وعلاقات واسعة في أوساط السودانيين، وحب عميق لهم.

الخرطوم – الطريق

إدوارد توماس .. خبير أممي جديد بخبرات واسعة في الشأن السودانيhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/09/Edie-300x189.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/09/Edie-95x95.jpgالطريقتقاريرحقوق إنسانسمى مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، الدكتور إدوارد توماس، الخبير المتخصص في الشأن السوداني، لمنصب الخبير المستقل المعني بحالة حقوق الإنسان في السودان خلفاً لمشهود بدرين، الذي تقدم بإستقالته للمجلس لأسباب أسرية وخاصة. ولاية توماس التي حددها المجلس في قراره، الجمعة، اشتملت علي تعزيز إضافي، وإن جاءت مماثلة لولاية...صحيفة اخبارية سودانية