قالت وزارة الموارد المائية والكهرباء في السودان، انها لجأت الى برمجة قطوعات الامداد لسد فجوة بين التوليد والاستهلاك. وارجعت القطوعات الى انحسار المياه في النيل الأزرق وشح الأمطار في العامين الماضيين.

ويشكو سكان المدن المتصلة بالشبكة القومية للكهرباء، من قطوعات متكررة في التيار الكهربائي، وتثير هذه القطوعات سخط المواطنين واضطرتهم لاحتجاجات متعددة في الشوارع لاسيما العاصمة السودانية الخرطوم، فيما يشكو القطاع الصناعي كذلك من عدم استقرار  الامداد الكهربائي.

 وطالب رئيس الجهاز الفني لرقابة وتنظيم الكهرباء بالوزارة، محمد خير أحمد الجنيد، المواطنين بترشيد استخدام الكهرباء للخروج من هذا الموقف.

وقال لوكالة السودان للانباء اليوم الاربعاء “القطوعات ليست عشوائية، وإنما هناك برمجة واضحة تشمل الأحياء السكنية والمناطق الصناعية”.

ولفت الجنيد، الى ان الهيئة تعمل على تطوير خدماتها، من أجل زيادة الإنتاج وتقليل الفاقد، وفي سبيل ذلك تعمل على سن قانون وتشريعات جديدة حول كفاءة الطاقة المتجدِّدة للاستخدام الأمثل للطاقة مع الحد الأقصى لتقليل الفاقد.

واشار المسؤول في الوزارة، الى  أن خطط المستقبل بجانب التوليد المائي والحراري، العمل على الاستفادة من الطاقة الشمسية والاستفادة من مناخ السودان الذي تتوفر فيه 13 ساعة شمسية في اليوم. وولفت إلى دخول 150 ميغاواط للشبكة خلال الفترة المقبلة .

الخرطوم- الطريق

الكهرباء: انحسار النيل وراء القطوعات المستمرة في الامداد  https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2016/05/ivf-300x152.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2016/05/ivf-95x95.jpgالطريقأخبارخدمات قالت وزارة الموارد المائية والكهرباء في السودان، انها لجأت الى برمجة قطوعات الامداد لسد فجوة بين التوليد والاستهلاك. وارجعت القطوعات الى انحسار المياه في النيل الأزرق وشح الأمطار في العامين الماضيين. ويشكو سكان المدن المتصلة بالشبكة القومية للكهرباء، من قطوعات متكررة في التيار الكهربائي، وتثير هذه القطوعات سخط المواطنين واضطرتهم...صحيفة اخبارية سودانية