لقي أحد عشر شخصا مصرعهم في تجدد القتال بين جماعتي (الرزيقات) و(المعاليا) بمنطقة قوز شباب، التابعة لمحلية السلام في ولاية شمال دارفور، يوم الخميس.

 وقال أحد سكان منطقة قوز شباب، يسمى عرجة هرون، لـ(الطريق)، ان ” فزعا أهليا من (المعاليا) يتعقب أثر مواشي مسروقة وقع في كمين من قبل (الرزيقات) راح ضحيته أحد عشر رجلا من الطرفين في الحال واصابة آخرين لا علم له باحصائيتهم”.

 وهذه هي المرة الاولي التي يقتتل في رجال الجماعتين بعيدا عن منطقة شرق دارفور، التي شهدت قتالاً دامياً بين الطرفين، استخدمت فيه الأسلحة الثقيلة والمدافع، وراح ضحيته الآلاف من القتلي وعدد غير محصي من الجرحي والمصابين، وعشرات الآلاف من النازحين، خلال الثلاث سنوات الماضية.

وأعلنت البعثة المشتركة بين الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي في دارفور (يوناميد)، منتصف سبتمبر الفائت، أن القتال بين (المعاليا) و (الرزيقات) قد تسبب في نزوح 11 ألف أسرة (حوالي 55 ألف شخص)، بخمسة مواقع في محلية عديلة.

 وتسبب القتال المسلح بين (المعاليا) و(الرزيقات) في العام 2013م في تشريد 51 ألف شخص.

وتتنازع المجموعتان، منذ خمسينات القرن الماضي، حول ملكية واستخدام الأراضي – المسماة تاريخيا بـ(دار الرزيقات)- لكن تفاقمت حدة التوتر بين المجموعتين بصورة أكبر خلال الأعوام الأخيرة في أعقاب التقسيم الإداري الذي انشئت بموجبه محليتي عديلة وابوكارينكا.

 وبحسب خبراء، فإن النزاع في دارفور ظل يدور في اطار أسباب جذرية سابقة له تشمل؛ فقدان سبل كسب العيش، وضعف الآليات التقليدية لتسوية المنازعات، وحالة الإفلات من العقاب وضعف سيادة القانون، وضعف الإدارات الحكومية و غيابها في المناطق الريفية، وانتشار الأسلحة والمليشيات المسلحة، وانعدام الثقة بين المجتمعات المحلية، والتلاعب بالخلافات الاجتماعية، ودورات العنف الانتقامي.

وتفاقمت هذه العوامل أكثر نتيجة للتغيرات الديمغرافية والمناخية، والتهميش السياسي والاقتصادي، ما أسفر عن تدهور كبير في الحالة الأمنية في دارفور خلال الأعوام الأخيرة.

ويدخل القتال في اقليم دارفورالمضطرب – بين الحكومة والحركات المسلحة، وفيما بين المجموعات المحلية – عامه الحادي عشر، دون التوصل لحل ينهي الأزمة.

شمال دارفور – الطريق 

مقتل أحد عشر شخصا في إشتباكات أهلية بشمال دارفورhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/10/naziheen21-300x200.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/10/naziheen21-95x95.jpgالطريقأخباردارفور,نزاع اهلي لقي أحد عشر شخصا مصرعهم في تجدد القتال بين جماعتي (الرزيقات) و(المعاليا) بمنطقة قوز شباب، التابعة لمحلية السلام في ولاية شمال دارفور، يوم الخميس.  وقال أحد سكان منطقة قوز شباب، يسمى عرجة هرون، لـ(الطريق)، ان ' فزعا أهليا من (المعاليا) يتعقب أثر مواشي مسروقة وقع في كمين من قبل (الرزيقات)...صحيفة اخبارية سودانية