أعلنت السلطات الأمنية في عاصمة جنوب السودان جوبا، اليوم الأربعاء، حالة الطوارئ القصوى على خلفية مقتل نحو 13 شخصاً ونزوح أكثر من ألف معظمهم من الأطفال والنساء، في اشتباكات اهلية بين اثنيتي الباريا والمنداري.

وقالت وزارة الداخلية بدولة جنوب السودان في بيان لها، إن حالة التأهب المعلنة تأتي بعد تزايد موجة العنف بين القبيلتين، وذلك بعد أن تم حرق منازلهم وتخريب المزارع مع اقتراب موسم الحصاد.

وأضاف بيان وزارة الداخلية، أنها ستنشر دوريات إضافية للشرطة؛ من أجل بسط الأمن ونزع السلاح من سكان المنطقة القرويين؛ لمنع الاحتكاكات المتوقعة بين القبيلتين.

وكشف المدير العام لشرطة ولاية الاستوائية الوسطى، اللواء هنري دانيما، عن مقتل عنصرين من قوات الشرطة أثناء الاشتباكات التي دارت بين القبيلتين، بالإضافة إلى جرح ثلاثة آخرين ونزوح للمواطنين من المنطقة إلى العاصمة جوبا.

من جانبه اعتبر محافظ مقاطعة جوبا، أستيفن واني، أن “الاشتباك الحالي بين القبلتين لن يؤدي إلى حصد مزيد من الأرواح، بسبب النزاع القديم على ملكية الأراضي، وعلى الموارد من قبل الرعاة والمزارعين”.

من جهته قال المهتم بشؤون فض النزاعات، أركانجلو جون، إن “الأزمة بين القبيلتين نتاج طبيعي للتوترات التي تمثل أحد الإفرازات الناتجة عن التمرد الذي يدور في البلاد منذ ديسمبر  2013”.

وأضاف اركانجلو في تصريحات صحفية أن ثمة قيادات من القبيلتين انضمت لحركة التمرد، الذي يقوده رياك مشار، النائب السابق للرئيس، يمكن أن تكون قد ساهمت في تأجيج التوتر بين القبيلتين، بعد عقود من التعايش.

الطريق+وكالات

طوارئ في (جوبا) بعد اشتباكات اهلية خلفت 13 قتيلاًhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/01/مدينة-جوبا-300x160.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/01/مدينة-جوبا-95x95.jpgالطريقأخبارجنوب السودانأعلنت السلطات الأمنية في عاصمة جنوب السودان جوبا، اليوم الأربعاء، حالة الطوارئ القصوى على خلفية مقتل نحو 13 شخصاً ونزوح أكثر من ألف معظمهم من الأطفال والنساء، في اشتباكات اهلية بين اثنيتي الباريا والمنداري. وقالت وزارة الداخلية بدولة جنوب السودان في بيان لها، إن حالة التأهب المعلنة تأتي بعد تزايد...صحيفة اخبارية سودانية