محمد الحوريربما يعلم الكثير من متابعى الشان العام ما حدث وما زال يحدث لمتاثرى سد مروى من المجموعات التى تم تهجيرها دون استثناء في مناطق أمري، والحامداب، والمناصير. لكن ما يحدث فى منطقة أمري يفوق الأوصاف.

ولو ان هنالك كائن اسمه الخراب اعطى امري ليعوس فيها اسمه لما فعل ما فعتلة وتفعله ادارة السدود. ووتعيش امري تعيش حالة من الضبابية الادارية  لتبعيتها لادارة السدود فى كثير من اركانها الاساسية واهمها المشروع الزراعى.

السؤال المشروع؟  مضى على التهجير ما يقارب العشرة سنين  فلماذا تتمسك ادارة السدود بأمري ومشروعها الزراعي حتى الآن ؟؟ وما هو واضح للعيان فى هذا الموضوع اى المشروع هو وقوفها كحاجز صد متين وصلب ضد كل من حاول ان يكتشف اغوار مشروع امري باعتباره اكبر مشروع فى الولاية الشمالية ولا زال يروى بالديزل.

نعم، يروى بالديزل رغم  ما تم صرفه فيما يسمى بتوطين القمح ورغم ما صرف فى كهربة المشاريع الزراعية ولكن يبقى مشروع امري خارج القوس.

كل هذا وادارة السدود التى يتبع لها مشروع امري حيث ظل ولمدة عشرة سنوات يروى لموسم واحد وظل الفشل يلازم هذا الموسم الوحيد فى السنوات الخمس الاخيرة بنسبه نجاح اقل من 10 % فى بعض المواسم.

كل ذلك، وليس هنالك دخل يسد رمق مجموعات الاسر التى هاجرت مضطرة وتمنى نفسها بواقع معيشى افضل يساوى واحد من الالف من مما شاهدوه فى الاعلام المخادع الذى لازم هجرتهم الى الموقع الحالى فى صحارى (ام جقرة).

ولاشك ان كل من ينظر الى  امرس الجديدة اليوم  يصاب بالاحباط والياس مما وصل اليه حال المواطن هناك. فقد انزوى  كل من له مصلحة  واصبحت المواجهة ما بين المواطن والطبيعة القاسية يجابد فيها بما لايعلم ويتحسس الامانى الورديه التى زرعها فى مخيلته وحدة تنفيذ السدود.

فترك اهل امري في مواجهة الفئران ولسعات العقارب في صحار قاحلة. ليجد المواطن لسد رمق اولاده  بالهجرة الى المشاريع النيلية على امتداد حدود الولاية وخارجها. وتوزيع ما تبقى من  اهالى امري فى الفلوات بحثا عن الذهب.

ماذا يريد هؤلاء  منا .؟؟

الم يحن الوقت ان ترحلو عنا ؟؟

ارحلو واتركونا فى حالنا فقد ثكلتم ما ثكلتم،  ورملتم ما رملتم،  وشردتم ما شردتم، وماعدنا نحتاج الى كثير عناء لنعرف سبب تمسككم بامرى.

فهو اصرراكم على تغطية الفشل حتى لا يظهر الى السطح  ولكنه اصبح اوضح من الشمس فى وضح النهار.

لقد اصبحت الحلول الآن على قروبات الواتس والفيس وخروج امري من دائرة المعالجات الحكومية ويجتهد اهلها في توفير امصال العقارب ومعالجة مياه الشرب رغم التكاليف المضنية وتوفير معدات المستشفى. بل حتى كيس الصائم للاسر المتعففة اصبر يوفر من خلال الواتساب .

فاتركونا وكفى ..!!!

محمد احمد الحورى

 

أمري ..مأساة مُهجرين في قلب الصحراءhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/02/21-300x142.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/02/21-95x95.jpgالطريقآراء وتحليلاتالسدود,شمال السودانربما يعلم الكثير من متابعى الشان العام ما حدث وما زال يحدث لمتاثرى سد مروى من المجموعات التى تم تهجيرها دون استثناء في مناطق أمري، والحامداب، والمناصير. لكن ما يحدث فى منطقة أمري يفوق الأوصاف. ولو ان هنالك كائن اسمه الخراب اعطى امري ليعوس فيها اسمه لما فعل ما فعتلة...صحيفة اخبارية سودانية