اطلق متطوعون في اقليم دارفور المضطرب غربي السودان، اليوم السبت، حملة تمتد الى اسبوع للتوعية البيئية وتشمل زراعة اشجار وعمليات نظافة بعدد من مدن وبلدات الاقليم.

ويتشارك مشروع المتطوعين الشباب لإعادة بناء دارفور ببرنامج الامم المتحدة الانمائي وبرنامج “يوناميد” لمتطوعي الأمم المتحدة، الحملة البيئية التي تاتي بمناسبة اليوم العالمي للمتطوعين.

وتشتمل فعاليات الأسبوع حملة إعادة إحياء غابات بأم كدادة، وحملات نظافة في أبوشوك (شمال دارفور) والجنينة (غرب دارفور) والضعين (شرق دارفور).

 ويستهدف مشروع المتطوعين الشباب لإعادة بناء دارفور وبرنامج اليوناميد لمتطوعي الأمم المتحدة، من خلال هذه البرامج، ترقية التطوّع ورفع مستوى الوعي بحماية البيئة وصونها في دارفور.

وقال مدير برنامج متطوعي الأمم المتحدة باليوناميد ستيوارت موران،”هنالك ملايين المتطوعين حول العالم يعملون على ترقية الوعي البيئي ويدعمون الجهود الرامية للوصول لبيئة معيشية نظيفة وصحية. وفي هذا الأسبوع، وكل أسبوع، هاهم متطوعو دارفور يثبتون التزامهم بحماية البيئة المحلية وتحسين مستواها. هؤلاء المتطوعون قوة إيجابية دافقة لتحسين حياة أهالي مناطقهم. وينبغي علينا الاعتراف بهذه الروح الإيجابية ومساندتها”.

من جهته، اشار  أحد أعضاء مشروع المتطوعين الشباب لإعادة بناء دارفور، سعود عبدالقادر آدم، “إن حملة النظافة مهمة جداً لأنها توفر بيئة صحية للناس، خاصة الأطفال، وبمشاركة هذا العدد الكبير من السكان المحليين في هذه الحملة، فإن ذلك يعتبر فرصة جيدة جداً لإبراز فوائد التطوّع في دارفور”.

الخرطوم- الطريق

حملة للتوعية البيئية في دارفور بزراعة الاشجار ونظافة المدنhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/05/222-300x197.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/05/222-95x95.jpgالطريقأخباردارفوراطلق متطوعون في اقليم دارفور المضطرب غربي السودان، اليوم السبت، حملة تمتد الى اسبوع للتوعية البيئية وتشمل زراعة اشجار وعمليات نظافة بعدد من مدن وبلدات الاقليم. ويتشارك مشروع المتطوعين الشباب لإعادة بناء دارفور ببرنامج الامم المتحدة الانمائي وبرنامج 'يوناميد' لمتطوعي الأمم المتحدة، الحملة البيئية التي تاتي بمناسبة اليوم العالمي للمتطوعين. وتشتمل...صحيفة اخبارية سودانية