لجأ اكثر من (500) طالب يقيمون بنزل جامعية تتبع  لجامعة الخرطوم اليوم الخميس، الى دور الاحزاب السياسية بالخرطوم بعد اوامر حكومية بإخلاء فورى لداخليات الطلاب.

وأمر الصندوق القومي لرعاية الطلاب- وهو جهة حكومية مسئولة عن النزل الجامعية في السودان- طلاب جامعة الخرطوم باخلاء داخليات الجامعة بحجة تعليق الدراسة بالجامعة واخلى مسئوليته من سلامة اى طالب يتواجد بالداخليات بعيد انقضاء مهلة منحها للطلاب قبل يومين.

وأشار متحدث باسم الطلاب لـ(الطريق)، الى ان لجنة من الطلاب إجتمعت الى ادارة الصندوق مساء امس الاربعاء، وتم الاتفاق فيه على عدم إخلاء الطلاب لجهة ان عدد منهم ينتمون الى ولايات بعيدة ويحتاجون لترتيبات عديدة لمغادرتهم. الا انه عند العاشرة من صباح اليوم امر الصندوق باخلائنا في زمن لا يتجاوز الساعتين، واكد خطاب للصندوق انه غير مسئول من اي عواقب لعدم الاخلاء. في وقت كانت تتطوق فيه الشرطة الداخليات.

في غضون ذلك، أستنكر السكرتير السياسي للحزب الشيوعي، محمد مختار الخطيب، طرد الطلاب، وقال ” ما تم من تشريد للطلاب اليوم عمل غير مسئول ويؤكد عدم جدية الحكومة في مواجهة الازمات التي تقود الى مخاطر تهدد سلامة الوطن”.

ودعا الخطيب الذى زار طلاب اخلوا داخلياتهم اليوم، القوى السياسية والاجتماعية للتوحد ودعم مطالب طلاب جامعة الخرطوم، واعلن الخطيب في تصريح مكتوب أطلعت عليه (الطريق) مساندة حزبه لمطالب الطلاب في جامعة مستقرة وآمنة خالية من مليشيات المؤتمر الوطني وتدخلات اجهزة القمع في الجامعات السودانية.

الى ذلك، أتهم مدير جامعة الخرطوم، صديق حياتي، جماعات تابعة الحكومة-لم يسمها- بإقتحام مبنى الجامعة بسيارات ومجموعات مدنية. وقال  ” هذه المجموعات إستباحت الجامعة وتورطت في اعمال العنف “.

وأستنجد مدير جامعة الخرطوم -احدى اكبر الجامعات السودانية-  في مؤتمر صحفي اليوم الخميس،  برئاسة الجمهورية ووالي الخرطوم والشرطة لتأمين الجامعة وايقاف “استباحة الجامعة بواسطة المجموعات المدينة”.

 ورهن إستئناف الدراسة بتجفيف بؤر العنف وازالة المهددات الامنية التي تواجه الطلاب والطالبات. وقال “استباحة الجامعة من قبل بعض المجموعات المدنية جعلت من الجامعة بيئة غير آمنة وتعاني من عدم الاستقرار وعلى الدولة ان تتدخل لايقاف هذه الممارسات على نحو عاجل”.

 وأعرب حياتي عن اسفه لتصاعد عمليات العنف الطلابي بين الطلاب المناوئين للسلطة وطلاب المؤتمر الوطني الحاكم.

واتهم حياتي، طلاب التنظيمات السياسية بـ”خوض حرب بالوكالة” داخل الجامعة، ووجه انتقادات للتنظيمات السياسية واتهمامها بالفشل وتصدير العنف الى الجامعة. وطالب الاحزاب السياسية بدعم الجامعة بالمقترحات والآراء والمال.

ورأى ان الاحزاب السياسية تسعى الى إسقاط النظام عبر طلاب جامعة الخرطوم وتحريضهم بالتظاهرات في الشارع بعد ان فشلت في حشد السودانيين لاسقاط النظام.

 وتحاشى مدير الجامعة الخرطوم الرد على سؤال عما اذا كانت عملية تفكيك الوحدات الجهادية بالجامعة قد اصطدمت بجهات سيادية في الدولة واجاب ” هناك لجنة تعمل في هذا الشان “.

 وحمل مدير جامعة الخرطوم تنسيقية الطلاب التي تقود عملية الاعتصام مسؤولية نشوب الازمة مجددا لعدم انتظارها نتائج لجان التحقيق التي كونت بشأن الوحدات الجهادية والاشراف على مسجد الجامعة ومراجعة اداء الحرس الجامعي وانتخاب اتحاد الطلاب.

 واضاف ” كان ينبغي على الطلاب ان ينتظروا دون الانخراط في اعتصام لكن ماحدث ادى الى تعقيد الازمة “.

واعترف حياتي بصعوبة الاوضاع بالجامعة ومواجهة الطلاب والطالبات مهددات امنية تهدد سلامتهم. ورهن استئناف الدراسة بتطبيق استراتيجية جديدة بتركيب بوابات الكترونية وتنظيم لوائح الدخول للجامعة لمكافحة العنف. ووصف حياتي اداء الحرس الجامعي بـ”الضعيف ” وقال “عملية تأمين الجامعة صعبة ومكلفة”.

 وأكد لجوئه الى والي الخرطوم والشرطة لتأمين الجامعة لكنه لم يجد الرد حتى هذه اللحظة استئناف الدراسة مرهون بالقضاء على بؤر العنف وازالة المهددات الامنية وتركيب بوابات إلكترونية وتغيير لوائح الدخول وركن السيارات.

الخرطوم- الطريق 

إخلاء داخليات الخرطوم والطلاب يلجأون لدور الاحزابhttps://i0.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/03/1970770_294937507324303_2004680462_n.jpg?fit=300%2C168&ssl=1https://i0.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/03/1970770_294937507324303_2004680462_n.jpg?resize=95%2C95&ssl=1الطريقأخبارمظاهرات جامعة الخرطوملجأ اكثر من (500) طالب يقيمون بنزل جامعية تتبع  لجامعة الخرطوم اليوم الخميس، الى دور الاحزاب السياسية بالخرطوم بعد اوامر حكومية بإخلاء فورى لداخليات الطلاب. وأمر الصندوق القومي لرعاية الطلاب- وهو جهة حكومية مسئولة عن النزل الجامعية في السودان- طلاب جامعة الخرطوم باخلاء داخليات الجامعة بحجة تعليق الدراسة بالجامعة واخلى...صحيفة اخبارية سودانية