عزا  المستشار السابق للبنك الدولي والخبير في قوانين المياه، سلمان محمد سلمان ” المأزق الحالي “لازمة سد النهضة إلى اتفاقية مياه النيل المبرمة بين مصر والسودان.

وطالب سلمان في ندوة بمناسبة تدشين كتابه السودان ومياه النيل والتي نظمته معهد الدراسات الافريقية والآسيوية بقاعة الشارقة بجامعة الخرطوم اليوم الخميس، بالغاء اتفاقية مياه النيل بين مصر والسودان المبرمة في العام 1959.

وقال سلمان “هذه الاتفاقية لايسندها منطق ولا اخلاق ولا قانون “ودعا الدولتين -السودان ومصر -للانضمام الى اتفاقية عنتبي لدول حوض النيل.

واوضح سلمان ان اتفاقية مياه النيل بشكلها الحالي لان مصر دولة مسيطرة انذاك على المنطقة وانشاء السد العالي على حساب السودان وتابع “بلادنا لم تستفيد من قيام السد العالي”.

واشار سلمان، الى ان اتفاقية قيام السد العالي مبرمة لصالح مصر والتي كانت تهيمن على المنطقة لكن هذه القوة تغيرت في الوقت الراهن. واضاف ” الآن اثيوبيا دولة مسيطرة وتبنى سد النهضة “.

وقال ان ” مصر اعترضت على قيام مشروع الجزيرة في السودان ووافقت بشروط قاسية جدا على انشاءه من بينها تقليص مساحة المشروع الى 300الف فدان واشترطت لبناء خزان سنار اقامة خزان جبل اولياء “.

ولفت خبير قوانين المياه، الى ان مشروع جبل اولياء يعتبر اول سابقة في العالم لصالح دولة اخرى في بلد آخر. وانتقد “صمت القوى السياسية والشخصيات البارزة ازاء اتفاقية مياه النيل  الموقعة بين مصر والسودان.

من جهته قال استاذ العلوم السياسية بجامعة الخرطوم عطا البطحاني في ذات الندوة ” التداخل بين دول حوض النيل يستدعي التعاون “لافتا الى ان بلدان المنطقة تحتاج الى قادة وزعماء يستشرفون المستقبل لتجنيب المنطقة بأكملها الصراع لصالح الاقليم.

وقال البطحاني ” هل موقف السودان من ازمة سد النهضة وسطية خلاقة ام ضعف “معربا عن خشيته من ان موقف السودان نتاج ضعف بائن لانه ليست لدينا خطط تنموية جديدة تجعلنا نحتاج للمياه.

وانتقد استاذ العلوم السياسية بجامعة الخرطوم مواقف السودان على مر التاريخ واعتبرها “سلسلة من التنازلات “وتابع “مواقفنا التفاوضية دائما تأتي ضعيفة “.

واشار البطحاني الى ان مصر تعتبر نفسها هبة النيل منذ الازل لذلك لاتقدم تنازلات في هذا الملف رغم التغيرات واضاف “السودان مترامي الاطراف لذلك لانعير اهتماما لمياه النيل والتفاوض لايكون بشراسة على غرار المصريين “.

وقال البطحاني ان دول حوض النيل تفتقر الارادة السياسية لتسوية الازمة الناشبة بين دول حوض النيل واتفاقية مياه النيل المبرمة بين مصر والسودان.

واعرب المستشار في مجال قوانين المياه احمد محمد ادم عن اعجابه بوصف الدكتور سلمان مؤلف الكتاب اتفاقية عنتبي بين دول حوض النيل بالربيع الافريقي السلمي.

واوضح آدم، ان معدلات الامطار في مصر والسودان ضعيفة واستدعى ذلك ابرام اتفاقية مياه النيل وتابع “ينبغي ان ننظر للازمة من هذه الناحية “.

واعتبر آدم اتفاقية مياه النيل المبرمة في العام 1959″ورطة للسودان “لانه لم يستغل بشكل كامل وكانت خصما على البلاد.

وتعارض مصر والسودان اتفاقية عنتبي موقعة بين دول حوض النيل في العام 2010.

ومنحت اتفاقية مياه النيل 18مليار متر مكعب للسودان فيما منحت لمصر 55مليار متر مكعب سنويا.

الخرطوم- الطريق

https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2017/01/DSCN0392-300x174.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2017/01/DSCN0392-95x95.jpgالطريقMain Sliderأخبارمياه النيلعزا  المستشار السابق للبنك الدولي والخبير في قوانين المياه، سلمان محمد سلمان ' المأزق الحالي 'لازمة سد النهضة إلى اتفاقية مياه النيل المبرمة بين مصر والسودان. وطالب سلمان في ندوة بمناسبة تدشين كتابه السودان ومياه النيل والتي نظمته معهد الدراسات الافريقية والآسيوية بقاعة الشارقة بجامعة الخرطوم اليوم الخميس، بالغاء اتفاقية...صحيفة اخبارية سودانية