حذر حزب المؤتمر الشعبي، من تطورات الأوضاع بإقليم دارفور المضطرب، غربي السودان، وحمل الشعبي الحكومة السودانية مسؤولية ما يجرى بدارفور، وتوقع انه في حال استمرار نهج الحكومة الحالي في التعاطي مع الأزمة يمكن أن يلحق الاقليم بجنوب السودان ويقرر مصيره.

وأتهم الامين السياسيى لحزب المؤتمر الشعبي، كمال عمر في مؤتمر صحفي اليوم الاثنين، الحكومة السودانية بإطلاق يد مليشيات القبائل العربية التي تقتل في الاقليم بلا هوادة، وأشار عمر الى ان الشعبي قبل مفاصلة الشهيرة في العام 1999م نبه لخطورة ما يجرى في دارفور واستوعب القضية في وقت مبكر وتوقع ان تصل ما وصلت اليه الآن. وقال ” دارفور كانت احد اسباب المفاصلة بين الوطني والشعبي”.

ودافع عمر، عن الحركات المسلحة بدارفور، وقال ” الحركات المسلحة ليست قطاع طرق كما تتحدث الحكومة وانما قامت من اجل مطالب وحقوق”، ولفت الى ان ازمة دارفور تمثل نتيجة طبيعية للطريقة التي حكم بها السودان.

وقال” المؤتمر الوطني الحاكم يتحمل مسئولية تدهور الامن في الاقليم، نتيجة لوقوفه خلف مليشات قبيلية مسلحة تقوم هذه الايام بعمليات حرق وسحق في كثير من المناطق بدارفور”.

ونفى عمر، إسناد ملف الحركات المسلحة بدارفور الى المؤتمر الشعبي، وقال” الحوار لم يبدأ بعد حتي يسند لنا مفاوضة هذا او ذاك”.

في السياق، أستبعد الشعبي مشاركته في الحكومة الحالية، وأوضح عمر، ان ما يتردد عن مشاركة الشعبي في الحكومة غير صحيح ولا نية للشعبي للمشاركة. وقال” اذا كنا طلاب سلطة لما غادرناها قبل اربعة عشر عاما.. وكنا الاولى بها”.

وأشار عمر، الى ترديد احاديث كثيرة بعد قبول الشعبي للحوار مع الوطني ومنها صفقة مرتبة بين الحزبين وغيرها، وقال” نحن قبلنا الحوار بدون شروط مع حزب المؤتمر الوطني الحاكم وهذا لا يعني اننا نتحاور بمعزل عن القضايا التي يطرحها الآخرون”.

وأكد عمر، ان حزبه ابلغ الوطني في اللقاء الذى جمعهم الجمعة قبل الماضية بضرورة تهئية المناخ وبسط الحريات السياسية والصحافية، لكنه بعد يوم واحد صفع المؤتمر الوطني اجواء الحوار بمنعه قيام ندوة احزاب المعارضة بشمبات -حسب وصفه. وقال” ابلغنا الوطني بان يسعى للحوار بايدي نظيفة..ولا مجال لقمع الصحف وتكميم الافواه.. وان حزبنا لن يقبل المساس بقضية الحريات”.

وكشف عمر، عن لقاءات تنويرية اجراها حزبه مع احزاب تحالف المعارضة، وقال” ابلغنا احزاب الشيوعي والامة والناصرى بما جرى في لقاء الوطني وسنصل بقية الاحزاب، كما اننا سنملكها اي تطورات في الموقف من الحوار”.

ونفى عمر، نية زعيم الحزب حسن الترابي التوسط مع المملكة العربية السعودية بشأن قرارها وقف التعامل المصرفي مع السودان. وقال ” السعودية لا تسمح للترابي بان يذهب الى الحج دعك من ان تقبل وساطته بشان وقف التعامل المصرفي”.

الخرطوم- الطريق

https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/03/كمال-عمر-الشعبي-300x210.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/03/كمال-عمر-الشعبي-95x95.jpgالطريقأخبارالأزمة السياسية في السودان,دارفورحذر حزب المؤتمر الشعبي، من تطورات الأوضاع بإقليم دارفور المضطرب، غربي السودان، وحمل الشعبي الحكومة السودانية مسؤولية ما يجرى بدارفور، وتوقع انه في حال استمرار نهج الحكومة الحالي في التعاطي مع الأزمة يمكن أن يلحق الاقليم بجنوب السودان ويقرر مصيره. وأتهم الامين السياسيى لحزب المؤتمر الشعبي، كمال عمر في مؤتمر...صحيفة اخبارية سودانية