أشهر الحرس الخاص بالمتحدث الرسمي للحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل، ابراهيم الميرغني، السلاح في وجه القيادي بالحزب علي السيد، علي خلفيّة نزاع  حول إدارة منصة مؤتمر صحفي للحزب بجنينة السيد علي الميرغني، القريبة من شارع النيل بالخرطوم، نهار الاثنين.

وعلمت (الطريق) ان مشادّة خلافية  نشبت بين القيادي بالحزب، علي السيد والمتحدث باسم الحزب، ابراهيم الميرغني حول إدارة منصة المؤتمر الصحفي، وترتيب المتحدثين في المؤتمر، حيث رأي علي السيد ان دور المتحدث باسم الحزب ينحصر في إدارة المؤتمر الصحفي وتقديم المتحدثين فقط، لكن تمسك الميرغني بأن يكون هو المتحدث الرئيسي في المؤتمر بصفته ناطقاً باسم الحزب.

وفي أثناء المُشادّة، تدخل أحد أفراد حرس المتحدث بإسم الحزب، نجل أسرة المراغنة، ولقّم مسدسه بالرصاص وأشهره في وجه القيادي بالحزب، علي السيد، خلف القاعة التي عقد فيها المؤ تمر الصحفي قبيل انعقاده بلحظات، وهدده قائلا بأن لديه تعليمات بضرب الرصاص اذا صعد علي السيد الى المنصة لينسحب الأخير تفاديا لما قد ينجم عن ذلك من مشاكل.

ونشب خلاف ، لم يصل مرحلة  تدخل الحراس،  العام الماضي، بين السيد والميرغني، حول شرعيّة تولي الأخير لمنصب المتحدث بإسم الحزب، وصرّح ، وقتها، علي السيد للصحف ان الميرغني ليس ناطقا باسم الحزب، وان الحزب سمي شخصا آخر للتحدث باسمه.

الخرطوم – الطريق

https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/04/83754-300x190.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/04/83754-95x95.jpgالطريقأخبارأشهر الحرس الخاص بالمتحدث الرسمي للحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل، ابراهيم الميرغني، السلاح في وجه القيادي بالحزب علي السيد، علي خلفيّة نزاع  حول إدارة منصة مؤتمر صحفي للحزب بجنينة السيد علي الميرغني، القريبة من شارع النيل بالخرطوم، نهار الاثنين. وعلمت (الطريق) ان مشادّة خلافية  نشبت بين القيادي بالحزب، علي السيد والمتحدث...صحيفة اخبارية سودانية